الملياردير “الصفريوي” يغزو ريف “تِزْطوطِين” !

تعيش “تزطوطين” وضعا استثنائيا هذه الأيام، ولا نتوفر سوى على نزر قليل من المعطيات عما يحدث في هذه البلدة الصغيرة بالريف الشرقي، وحسب ما تتداوله الألسن، و ما تجود به علينا وسائل الإعلام المحلية من أخبار، فان الأمر يتعلق بنزاع دائر بين سكان البلدة ورجل أعمال، قادم من “فاس” لاستغلال أرض فلاحية وبعض الجبال المتاخمة لها من أجل إنشاء مقلع (محجر) ومعمل للاسمنت وكلاهما أشدّ فتكا بالإنسان والبيئة بكل مكوناتها الحية وغير الحية، ويعتبر هذا الحدث مناسبة لتسليط الضوء على جملة من مشاكل التنمية والنزاعات المرتبطة بالتهيئة في الريف.

 أطراف النزاع

 تكشف لنا بعض وسائل الإعلام المحلية عن معلومات مثيرة وجديرة بالمتابعة، بخصوص نزاع عقاري بسبب عزم أحد رجال الأعمال تحويل أرض فلاحية إلى منشأة صناعية متخصصة في صناعة الاسمنت، بينما يصر سكان المنطقة على ملكيتهم لهذه الأرض المتواجدة داخل تراب جماعة “تزطوطين” (الريف الشرقي)، ويشترطون الاعتراف بحقهم في هذه الأرض التي ورثوها عن أجدادهم، قبل الشروع في إنشاء هذا المصنع.

أما صاحب “المشروع” ومالكه، فهو رجل الأعمال والملياردير المغربي “أنس الصفريوي”، الرئيس المدير العام لمجموعة “الضحى”، ابن مدينة فاس، الذي قاده حدسه الرأسمالي إلى اكتشاف ثروة طبيعية ثمينة، ظلت مخبئة منذ ملايين السنين في جبال قبيلة “آيث بويحيي” الريفية، ويتعلق الأمر بمادة “الكلس” التي تشكل 80 في المائة من العناصر الأولية التي تدخل في صناعة الإسمنت التي لا غنى عنها في قطاع البناء.

ويبدو أن الملياردير الصفريوي عازم كل العزم على بناء هذا المصنع داخل تراب جماعة تزطوطين لتعزيز مجموعته المتخصصة في صناعة الاسمنت المعروفة باسم “إسمنت الأطلس”، التي تضم كذلك مصنعين آخرين للاسمنت في كل من بلدة “بن أحمد” ضواحي الدار البيضاء، وفي بني ملال، اللذان بلغت قدراتهما الإنتاجية 3,2 مليون طن سنويا، كما يتوفر الصفريوي على مصنع آخر في أبيدجان بساحل العاج.

وبمكرهم ودهائهم المعهود يحاول الرأسماليون تمييع الجدل الذي يرافق مشاريعهم وحصره في نزاع بسيط حول ملكية الأرض والتعويضات، وهذا يبدو واضحا عندما أكد أحد المحتجين المتضررين أنه “ليس ضد المشروع وكل ما يبتغيه هو أداء الشركة قيمة الأرض لملاكيها التاريخيين..”، إلا أن هذا المشكل ليس سوى الشجرة التي تخفي غابة من المشاكل البيئية المحتملة لانجاز هذا المصنع.

صمت مريب ومخاطر محتملة !

 يحدث كل هذا، وسط صمت مريب لكافة المتدخلين الرئيسيين الموكول لهم تدبير أمر هذه المنطقة، وهذا ما يدفعنا إلى الشك وطرح العديد من التساؤلات، فمن غير المعقول تصور إقامة هذه المنشأة الصناعية بمنطقة فلاحية سقوية “كارت”، بل هو قرار مرفوض رفضا باتا لتعارضه مع القطاع الفلاحي ونظرا لمخاطر التلوث المحتملة للمصنع على الأراضي الزراعية المجاورة. وتأثيراته التي قد تمتد إلى المناطق السكنية (تزطوطين، العروي…).

ويحق لنا أن نتساءل عن سبب تغاضي وزارة الفلاحة والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية، المكلف بتدبير هذه المنطقة السقوية، عن هذا القرار الخطير وترخيصها لصاحب المشروع بناء المصنع على أرض مخصصة لنشاط الزراعة ؟ وكيف تأذن الجماعة بانجاز هذا المشروع الذي يهدد الساكنة وبيئتهم ؟ وما الذي يجعل المجتمع المدني لا يتعاطى بمسؤولية مع هذا الموضوع؟ وهل من الحكمة تغيير نشاط إنتاجي نظيف ومستديم بنشاط استخراجي وتصنيعي غير مستديم وملوث للبيئة؟ الخ.

ونظرا لما يكتسيه البعد البيئي من أهمية بالغة في حياة وسلامة الإنسان الآنية والمستقبلية، يصبح لزاما على المجتمع المدني وجماهير الفلاحين بتزطوطين والمناطق المجاورة، التنكر للذات من أجل مصلحة الأرض ومصلحة الأجيال اللاحقة، والنضال من أجل الضغط على المسؤولين لتحويل مكان المصنع إلى خارج المدار الفلاحي وبعيدا عن المناطق السكنية.

دراسة التأثير عن البيئة

يتوجب على الساكنة والمسؤولين أن يعوا جيدا خطورة مثل هذه المشاريع على البيئة والإنسان ويطالبوا بتمكينهم من دراسة التأثير على البيئة، حيث يلزم القانون الشركات وأصحاب المشاريع بانجاز هذه الدراسة طبقا ل “قانون رقم 12.03 المتعلق بدراسات التأثير على البيئة”، وهي دراسة قبلية لتقييم الآثار المباشرة وغير المباشرة المحتملة للمشروع، التي يمكن أن تلحق البيئة على الأمد القصير والمتوسط والبعيد.

وتكتسي هذه الدراسة أهمية بالغة خصوصا في هذه المنطقة نظرا لحجم الأضرار التي قد تنجم عن مرافق هذا النشاط من مرحلة الاستخراج (مقلع، مكسر) إلى مرحلة التصنيع (فرن التذويب، مصنع الاسمنت)، حيث يتم اعتماد مواد كيميائية بالغة الخطورة. وتتفاقم درجة الخطورة مع وجود الرهانات الأخرى في المنطقة من قبيل الفلاحة والموارد المائية والقرب من المناطق الحضرية.

وفي انتظار الحصول على هذه الدراسة والاطلاع عليها وتفحصها جيدا وتقييم الآثار المحتملة للمشروع (سلبية كانت أم إيجابية) سواء على المدى القريب أو البعيد، نأمل في أن تجيب عن مجموعة من الأسئلة التي تشغل بالنا حول: كيفية تدبير الحركة الدؤوبة لنقل المواد الخام والمنتج النهائي (الشاحنات العملاقة) وتأثير ذلك على النشاط الفلاحي، والإجراءات المتخذة من أجل حماية كل مكونات البيئية الحية وغير الحية وجمالية المنظر الطبيعي.. والتأثيرات الناجمة عن الانبعاثات الغازية التي تطرحها مداخن مصنع الاسمنت في هواء المنطقة، وحقيقة خطورة حرق “فحم الكوك” (Coke de pétrole) المستخدم كوقود في عملية تصنيع الاسمنت، وتأثيره على الصحة العامة والبيئية، خصوصا إذا علمنا أن الكثير من الدول تمنع استيراده لاستخدامه في مصانعها حفاظا على صحة مواطنيها..

كما نأمل أن تسرد الدراسة بشكل دقيق ومفصل، نوعية المواد الكيميائية التي تدخل في صناعة الاسمنت ودرجة خطورتها على البيئة، وما هو مصير النفايات والمخلفات الصناعية الناتجة عن عملية التصنيع، وكيفية تدبير المياه المستعملة في عملية التصنيع، التي قد تكون محملة بمواد كيميائية خطيرة من شأنها أن تلوث التربة وتتسرب إلى الموارد المائية الجوفية، فضلا على المنقولات الكيميائية التي قد يصطحبها الجريان المائي السطحي في فترات هطول الأمطار، وماذا ستستفيد المنطقة من نقل ثروتها من المنتج الإسمنتي النهائي إلى مراكز أخرى خاصة بين محوري البيضاء والرباط.. الخ.

مديرية تفويت الأراضي !

 إن ما يحدث في تزطوطين، يعيد للأذهان المشاكل المماثلة التي رافقت انجاز مشاريع في مناطق أخرى بالريف (مارتشيكا-الناظور، فاديسا-السعيدية، السواني-الحسيمة، صوناصيد-العروي، مشاريع العمران العقارية الخ…) حيث تكون مديرية المياه والغابات طرفا رئيسيا في النزاع، بتفويتها لأراضي، تدعي أنها تدخل في ملكيتها، من أجل انجاز مشاريع وهمية لا تليق بالمنطقة ولا يتم إشراك الساكنة في مراحل انجازها.

إن سياسة التكتم في تملك الأراضي، التي تنهجها مديرية المياه والغابات ومحاربة التصحر، ينبئ بظهور مشاكل خطيرة جدا، إذ أصبحت هذه الإدارة في العقود الأخيرة وسيطا وأداة تحكمية تستغلها الشركات الرأسمالية والنفعية للاستحواذ على أراضي الغير ومن ثم تفويتها بموجب القانون لهذه الشركات بأثمان بخسة.

وإذا كنا نشيد بالدور الموكول لهذه المديرية من أجل الحفاظ على المناطق الطبيعية من التدهور ومحاربة التصحر بكل أشكاله، فإننا في نفس الوقت نرفض رفضا باتا تحولها إلى آلية تحايلية في يد الأشخاص والشركات للاستيلاء على أراضي المواطنين، وتكون بذلك الإدارة المكلفة بالحفاظ على المكون الطبيعي مساهمة في تدهوره، وبدل أن تحارب التصحر تصبح مساهمة فيه.

ونجدد مطالبتنا بكشف وتحديد الأراضي التي تدخل في ملكية مديرية المياه والغابات، ونشر الخريطة العقارية التي تظهر بوضوح حدودها حتى يتسنى للمواطنين معرفة أراضيهم التي أعاروها لمديرية المياه والغابات من أجل الحفاظ على موروثها الطبيعي وحمايتها من التصحر.

وفي الأخير نلح ونشدد على أن الريف يحتاج إلى مشاريع تنموية تراعي السلامة والصحة العامة للسكان وتستند على مبادئ الاستمرارية والاستدامة، وتهدف إلى تنمية الإنسان والحفاظ على مجاله الطبيعي المباشر.. وأن أي مشروع تنموي يروم الخير للمنطقة لا بد أن يضع الوارث التاريخي في قلب المشروع ويراعي السلامة البيئية وحق الأجيال اللاحقة في العيش الكريم.

الصورة للاحتجاجات التي عرفتها مؤخرا بلدة تزطوطين بالاستعانة بالحيوانات الاليفة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.