الملك يأمر بنكيران بتعليق أنشطة أوزين والفايسبوكيون يتساءلون عن دستورية القرار

أوردت قصاصة أخبار المغرب العربي للأنباء أنه “على إثر الاختلالات التي طبعت أطوار إحدى المباريات برسم ربع نهاية كأس العالم للأندية لكرة القدم على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تعليماته السامية لرئيس الحكومة لفتح تحقيق معمق وشامل لتحديد المسؤوليات عن هذه الاختلالات.

كما أعطى جلالة الملك تعليماته السامية لرئيس الحكومة لتعليق أنشطة وزير الشباب والرياضة المرتبطة بهذه التظاهرة الرياضية الدولية الهامة، ومنها على الخصوص حضوره في المباراة النهائية، وذلك في انتظار نتائج هذا التحقيق.”

قصاصة وكالة الانباء الرسمية استعملت صيغة “تعليق أنشطة وزير الشباب” وهو الأمر الذي جعل نشطاء التواصل الاجتماعي يتساءلون عن دستورية هذه الصيغة، وهل ثمة فصل في الدستور يؤطر هذا القرار الملكي؟ فقد كتب عبد العزيز العبدي متسائلا: “الدستور فيه التعيين، وفيه الاقالة…هاد المسألة ديال التوقيف منين خرجات؟”، فيما كتبت الناشطة والمحامية نعيمة الغلاف قائلة:”الفصل 47 من الدستور للملك بمبادرة منه بعد استشارة رئيس الحكومة ان يعفي عضوا او اكثر من اعضاء الحكومة من مهامهم. ولرئيس الحكومة ان يطلب من الملك اعفاء عضو او اكثر من اعضاء الحكومة. ولرئيس الحكومة ان يطلب من الملك عضواو اكثر من اعضاء الحكومة بناء على استقالتهم الفردية او الجماعية حسب بلاغ لاماب توقيف انشطة أوزين مبهمة ولا يشملها الدستور واش اعفاءه من مهامه ولا تأديب ؟؟؟

إقتحام مقر الحزب الشعبي الحاكم في إسبانيا

الوكيل العام يغلق ملف عبد الله باها