الملاكم مومني يستغرب متابعته قضائيا من قاض كان موضوع دعوى تعذيب ضده

استغرب زكريا مومني البطل العالمي في رياضة التي “تاي بوكسينغ” متابعته من طرف وكيل الملك بابتدائية الرباط، الذي سبق أن كان موضوع دعوى سابقة، زاعما أن هذه الممارسات تدخل من باب التضييق عليه قصد التراجع عن الدعوى التي رفعها ضد كل من مدير المخابرات الداخلية والكاتب الخاص للملك أمام القضاء الفرنسي بتهمة تعذيبه.

وقال البطل المغربي السابق على شريط فيديو توصل الموقع بنسخة منه، أنه لا يعقل أن تتم متابعته من نائب وكيل الملك المدعو الياس صالوب، لانه كان مستهدفا في دعوته أمام القضاء الفرنسي في قضايا تعذيب.

وأكد زكريا أن الوكيل الياس صالوب كان ضمن الهيئة القضائية في حكم صدر في حقه سنة 2010، مستنكرا في نفس الوقت، كيف يعقل أن يكون قاض مستهدف في دعوى رفعتها ضده أن يصدر متابعة في حقي، مذكرا في نفس الوقت بالدعوى التي رفها أمام القضاء الفرنسية يوم 21 فبراير 2014، بتهم تتعلق بجرائم التعذيب والمعاملة اللانسانية، والتي يتابع فيها مدير المخابرات الداخلية عبد اللطيف الحموشي، ومنير الماجدي الكاتب الخاص للملك.

كما أكد المومني استمراره في المتابعة القضائية ضد كل من الماجدي الذي ادعى تهديده بالقتل أمام الإقامة الملكية بباريس، والحموشي الذي قال أنه شاهده في مركز التعذيب السري تمارة. مشيرا أن موضوع قصته مع التعذيب بالسجن المذكور سيبث في احدى  الفضائيات العالمية في الأيام القليلة المقبلة.

يذكر أن مومني حكم عليه سابقا بسنتين سجنا نافذا بسبب ما وقع له مع السكرتير الخاص للملك، منير الماجيدي عندما طالب بتعيينه مستشارا رياضيا بموجب ظهير ينص على توظيف كل بطل عالمي مغربي. ثم يقدم تفسيرا لما يعتبره تهمة ألصقت به لاعتقاله وتتجلى التهمة فيما يفترض نصبا على شخصين لتسفيرهما إلى فرنسا بسعر 1200 يورو للواحد.

الفيديو:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.