المكتب المركزي لـ AMDH يطالب وزارة العدل بفتحق تحقيق في إعتداء خطير تعرض له سجين بوزان

1384375122

وجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، رسالة إلى وزير العدل تطلب فيها فتح تحقيق حول الاعتداء على أحد السجناء، بعد رسالة توصلت بها الجمعية من عائلته.

وتفيد شكاية عائلة سعيد عياش الذي يقضي عقوبة حبسية بسوق الأربعاء الغرب، أن ابنها يوجد  بمستشفى ابن سينا في وضعية جد خطيرة بين الحياة والموت.

وذكرت العائلة أن ابنها سعيد عياش تعرض عند اعتقاله شهر مايو 2013 بمدينة وزان  للضرب بالهراوات من طرف بعض رجال الأمن ، ثم تواصل الاعتداء بفناء مفوضية الشرطة بالمدينة ، وتذكر من بين الذين اعتدوا عليه رجل الأمن المسمى عبد الصمد ، الذي وجه له ضربة حادة بالأصفاد على  رأسه ، وظل يعاني بعد إحالته على السجن المدني بوزان من مضاعفات الاعتداء المذكور، وخصوصا الضربة الحادة على رأسه ، وقد طالب مرات عدة بحقه في العلاج إلا أن الإدارة لم تستجب لطلبه.

وتقول العائلة أنه تم تنقيل ابنها سعيد عياش إلى سجن سوق الأربعاء الغرب، لكن إدارة السجن لم تتحمل مسؤوليتها، في  الإهتمام والمتابعة لحالته رغم تدهور حالته الصحية، حيث ظل  يطالب بعرضه على طبيب المؤسسة قصد إحالته على المستشفى نظرا للألم القوي الذي لايفارقه ليل نهار ، وأمام إلحاحه واحتجاجه ، وعوض أن تستجيب الإدارة لطلبه، تم الإعتداء عليه  وهو في تلك الحالة من طرف بعض موظفي السجن الأمر الذي تسبب له حسب الأطباء في نزيف داخلي في الرأس  ، وعلى إثر ذلك تم نقله إلى مستشفى ابن سينا في حالة غيبوبة كاملة ، حيث أجريت له عملية جراحية على مستوى الرأس.

وحسب ذات الرسالة فإن سعيد يعيش حالة مأساوية، حيث ظل  في حالة غيبوبة لمدة ثلاثة أشهر ، وبعد أن استفاق من الغيبوبة أصبح طريح الفراش بالمستشفى لا يقوى على الحركة.

وقد طالب المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في رسالته لوزير العدل، فتح تحقيق عاجل فيما حملته رسالة العائلة من معطيات ، ومساءلة رجال الأمن بمفوضية وزان المدينة ، وموظفي السجن المحلي المتسببن في الإعتداءات التي طالت هذا المواطن  حسب تصريح العائلة ، وترتيب الإجراءات القانونية اللازمة،  قصد  وضع حد للمس بالسلامة البدنية و الأمان الشخصي للسجناء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.