المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي لدكالة ينجز برنامجا طموحا لتنمية قطاع اللحوم الحمراء

ينجز المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي لدكالة برنامجا طموحا يقضي بتثمين وتحسين المراعي وتنمية قطاع اللحوم الحمراء بمنطقة الوليدية بإقليم سيدي بنور، وذلك في إطار المخطط المندمج لحماية بحيرة الوليدية الهادف إلى ضمان تنمية مستدامة بالمنطقة والحفاظ على مؤهلاتها الفلاحية.

ويتضمن هذا البرنامج، الذي يندرج ضمن أهداف “مخطط المغرب الأخضر” خاصة في شقه المتعلق بالدعامة الرامية الى تحسين دخل الفلاحين بالمناطق الهشة عبر إنجاز مشاريع لتطوير سلاسل الانتاج تأخذ بعين الاعتبار خصوصية الأنشطة الفلاحية المتواجدة بالمنطقة وانخراط المستفيدين والبحث عن بدائل دون استغلال البحيرة، ثلاثة مشاريع تهم تنظيم قطاع الحليب عبر استبدال نمط الانتاج الذي يعتمد على الرعي إلى نمط يعتمد على إنتاج الكلأ بالأراضي الفلاحية، الإنتاج المعقلن للخضراوات من خلال استبدال السقي السطحي بالسقي بالتنقيط وتحسين المراعي لتنمية قطاع لحوم الاغنام بالمنطقة العليا للوليدية. ويتكون المشروع، من إنجاز أشغال تحسين المراعي بالاراضي غير الصالحة للزراعة على مساحة 200 هكتار لفائدة 152 مستفيد بالمنطقة، وذلك بغية الحد من تنقل الماشية للرعي بداخل البحيرة خلال فصل الصيف وإنجاز 80 ألف ثقب وملؤها بتربة خصبة وغرس شجيرات كلئية وإنجاز وتجهيز خمس نقط لتوريد الماشية وتجهيزها بالمعدات اللازمة (محطة للضخ والكهربة والشرابات) بدواوير أولاد هلال المدرسة وأولاد هلال سيدي موسى وأولاد يوسف والبواكير والحوامدة. كما يتكون المشروع أيضا من تكوين جمعيات لتدبير نقط الماء والمراعي المخصصة لمربي الماشية وإنشاء تجمع لمربي الأغنام والماعز وتأطير وتتبع الجمعية وتخصيص حصة 5000 قنطار من الشعير المدعم لفائدة الكسابين في إطار برنامج إنقاد الفلاحين.

وبخصوص المشروع الأول المتعلق باستبدال نمط الانتاج، أوضح المدير الجهوي للفلاحة السيد عبد الرحمان النايلي، أنه يقضي ببناء وتجهيز مركز لجمع وتسويق الحليب وتجهيز مركزين آخرين واقتناء آلتي “السلوجة” وترقيم الابقار وتجهيز 144 هكتار بتجهيزات السقي بالتنقيط في إطار صندوق التنمية الفلاحية وتنظيم دورات تكوينية وزيارات ميدانية للرفع من الكفاءات وتحسين التقنيات الفلاحية المعتمدة من طرف الفلاحين بالمنطقة وإنجاز دراسة حول الحالة الراهنة لجودة المياه والتربة وإنشاء مرصد لتتبع هذه الجودة بالمنطقة.

أما المشروع الثاني المرتبط بالإنتاج المعقلن للخضراوات، فيهم تحويل نمط السقي السطحي الى السقي بالتنقيط على مساحة 100 هكتار وتنظيم دوران تكوينية وزيارات ميدانية للرفع من الكفاءات وتحسين التقنيات الفلاحية المعتمدة من طرف الفلاحين بالمنطقة وتنظيم المنتجين ودعمهم بالوسائل الضرورية لتحسين مردوديتهم، في حين يهم المشروع الثالث المتعلق بتحسين المراعي لتنمية قطاع لحوم الاغنام بالمنطقة العليا للوليدية، وضع رهن إشارة مربي الماشية شجيرات كلئية من نوع ” أتريبليكس” كبديل للرعي داخل البحيرة وتحسين المراعي بجانب البحيرة.

و م ع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.