المقررة الأممية إ.تيندايي أشيومي تزور طنجة من أجل الريف و المهاجرين جنوب الصحراء

بدأت زيارة المقررة الخاصة المعنية بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب إ.تيندايي أشيومي للمغرب يوم 13 دجنبر 2018، وستستمر الى غاية 21 من الشهر الجاري.
وحسب بلاغ لوزارة الدولة المكلفة بحقوق الانسان، أن هذه الزيارة تندرج في إطار التعاون المتواصل للمغرب وتفاعله الدائم مع منظومة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، لاسيما آليات الإجراءات الخاصة التابعة لمجلس حقوق الإنسان. وستبدأ المسؤولة الأممية لقاءات زيارتها من الرباط حيث ستلتقي بوزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، وتليه لقاءات مع عدد من مسؤولي القطاعات الحكومية المعنية، بالإضافة إلى عدد من رؤساء وممثلي الهيئات والمؤسسات الوطنية المعنية، والرابطة المحمدية للعلماء ومجلس الطوائف اليهودية بالمغرب.
بعدها ستعقد إ.تيندايي أشيومي لقاءات مع منظمات المجتمع المدني، وستقوم بزيارة لسبع مدن أماكن الحرمان من الحرية. وستتوصل المقررة الأممية بتقارير الفاعلين الحقوقيين، وممثلي الحركة الأمازيغية بالشمال والجنوب، ومن المرتقب أن تتقدم هذه الهيئات بتقارير على خلفية المسيرة الأخيرة بالدار البيضاء ” مسيرة الأرض”، وأيضا بالريف.
وحسب معطيات استقتها أنوال بريس فإن المقررة الأممية سوف لن تزور مدينة الحسيمة، لكنها ستتواصل مع الفاعلين بالريف والمنطقة انطلاقا من مدينة طنجة التي ستقوم بزيارتها. و من المرتقب أن تقف المقررة الأممية إ.تيندايي أشيومي بمدينة طنجة على واقع المهاجرين جنوب الصحراء الذين تمركزوا بطنجة لسنوات، وما له مؤخرا تعرضوا من حملات التهجير والمطارة، ولردود فعل منددة محليا ودوليا من قبل الجمعيات الحقوقية المهتمة بالمهاجرين، كما قام المهاجرون بتنظيم طريقة التهجير والاقتحامات التي واكبتها أثناء الترحيل القسري.
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.