المفوضية الاسبانية للاجئين تقبل 55 طلب مغربي للجوء من مجموع 1310 مقدم

توصلت المفوضية الإسبانية لمساعدة اللاجئين برقم قياسي لطلبات اللجوء خلال سنة 2018، حيث تجاوز الرقم 54 ألف طلب لجوء شمل مختلف طالبي اللجوء من دول وجنسيات مختلفة، حيث يتصدر المهاجرون الإفريقيون اللائحة.

وذكرت المفوضية الإسبانية أنها تلقت 1310 طلب من طرف المغاربة الراغبين في الحصول على اللجوء، وترجع أسباب رغبتهم في اللجوء بين دواعي اجتماعية وسياسية، أو لأسباب أخرى “اضطهاد الجنسي”. وحسب المفوضية الإسبانية فقد تم قبول 55 طلب راغب مغربي في اللجوء، من مجموع الطلبات المقدمة، ويبقى غالبية الطلبات المقبولية من “المثليين”، بينما تم قبول القليل من طلبات اللجوء من قبل نشطاء حراك الريف.
يذكر أنه بعد تطورات حراك الريف، والملاحقات التي شملت أغلب نشطاء الحراك، دفعت العديد من الشباب لركوب قوارب الهجرة من جديد، وطلب اللجوء بشكل جماعي عند الوصول للضفة الأخرى. كما قام مجموعة من معتقلي حراك الريف عند مغادرتهم السجن على إثر عفو شمل مجموعة من المعتقلين، بخوضهم غمار الهجرة السرية لإسبانيا.

وعادت ظاهرة الهجرة في صفوف شباب المغرب بشكل مكثف، وخاصة بمنطقة الريف عقب الإحباط في صفوف الشباب بعد الاعتقالات والملاحقات الذي شملت كل نشطاء الريف والأحكام القاسية الصادرة في حقهم. وكان مجموعة من النشطاء الفارين الذين رفض طلبات لجوئهم، رفضوا العودة للمغرب خوفا من المتابعة، وأعلنوا عن خوضهم أشكال احتجاجية رفضا لقرار ترحيلهم للمغرب.

البيجيدي لم يستسغ تخفيض محكمة الاستئناف الحكم لصالح أسامة الخليفي

مسرح “سرفانتيس” موضوع تجاذب بين البام والبيجيدي