المغرب يعلق مشاركته في الحرب على “داعش” قبل إعلان مشاركته رسميا

بات شبه مؤكد تعليق المغرب مشاركته في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضد “داعش”، بعدما أكد وزير الخارجية المغربي  صلاح الدين مزوار  اليوم الخميس أن المغرب يشارك بشكل تبعي في الحرب إلى جانب الإمارات، الدولة الخليجية التي علقت مشاركتها في هذه الحرب بعد إعدام الطيار الاردني الكساسبة حرقا قبل يومين.

وتتحفظ الجهات الرسمية في المغرب إعلان مشاركتها في الحرب ضد داعش، رغم أن مشاركة طائراتها في التحالف ورد في تقارير عسرية أمريكية عدة، تحدثت عن مشاركة المغرب  بأربع طائرات “إف 16″، وهو ما أكده الطيار الاردني سابقا في أحد اعترافاته لتنظيم “داعش” أثناء اعتقاله إلى جانب دول عربية عدة منها الامارات والسعودية اللتين تشاركان بنفس الطائرات المتطورة “إف16”.

كما أوردت صحيفة “إير فورس مونثلي” البريطانية، في عددها الأخير، أن الطائرات الحربية المغربية المشاركة بجانب الامارات العربية المتحدة، في التحالف ضد مايسمى بتنظيم الدولة الاسلامية ” داعش”، قد نفذت أزيد من 20 طلعة عسكرية ناجحة.

ويتجنب المسؤولون المغاربة تأكيد المشاركة المغربية، لأسباب يعتقد أنها احترازية لتجنب ردود فعل من هذا التنظيم المتشدد، وهو ما تحاشى مزوار تأكيده اليوم الخميس على هامش انعقاد اجتماع مشترك للجنة الخارجية في مجلسي النواب والمستشارين، مكتفيا بالقول ان مسالة تعليق المغرب مشاركته في الضربات ضد داعش تهم الامارات، ، مشيرا أن المغرب انخرط الى جانب هذه الدولة وتحت قيادتها، مايفسر أن مشاركة المغرب قائمة بشكل تبعي للإمارات العربية المتحدة التي علقت مشاركتها في الحرب على داعش أمس الأربعاء 04 فبراير 2015، وبات شبه محسوم تعليق المغرب مشاركته في هذه الحرب، حينما أكد مزوار في كلمته أن المشاركة تهم الدولة الاماراتية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.