المغرب يشرع في تشييد أسلاك شائكة على حدود سبتة بعد عزم إسبانيا الشروع في تفكيك جدار أسلاكها

شرع المغرب في تشييد جدار الأسلاك الشائكة على حدود سبتة الممتد على مسافة ثمان كيلومتر حسب ما أوردته جريدة أخبار اليوم، اعتمادا على تحقيق أجرته جريدة “إلموندو ” الاسبانية، في الوقت الذي ستبدأ الحكومة الإسبانية بنزع السياج الحديدي عند نهاية الشهر تنفيذا لوعد سانتشيز.

وانطلقت عملية وضع الأسلاك على الاراضي المغربية من باب سبتة، مرورا ب “واد الشاويات” على أن تمتد لمنطقة “بليونش”، حيث علو هذه السلاك تصل لمترين ونصف.

وقامت السلطات المغربية استعداد بتعزيز ماكز ونقاط المراقبة على طول الحدود، استعداد لإزالة السياج من قبل الاسبان، من أجل منع المهاجرين على التوافد نحو سبتة. وانتقدت الجمعيات الحقوقية المهتمة بالهجرة دور الدركي الذي يقوم به المغرب في علاقة بالمهاجرين من جنوب الصحراء، والذي وصل بتششيد أسلاك شائكة على تراب المغرب.

وسبق لإسبانيا أن طالبت الاتحاد الأوربي برفع الاعتمادات المالية المقدمة للمغرب من أجل العمل على وقف زحف المهاجرين نحو أوربا، وقامت من جانبها تقديم تحفيزات مالية ولوجيستيكية لهذا الغرض. ومن المنتظر أن تنتهي السلطات الاسبانية من نزع الاسلاك الشائكة الذي سبق وأن شيدتها على طول حدود مدينة سبتة ومليلية عند نهاية السنة الجارية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.