المغرب يؤسس أكبر قاعدة للتجارة الإلكترونية في إفريقيا

تطلق الفيدرالية الوطنية للتجارة الإلكترونية بالمغرب قاعدة “صنع في المغرب” يوم الخميس القادم بغرفة التجارة والصناعة بالدار البيضاء، وهي عبارة عن أكبر قاعدة بيانات للتجارة الإلكترونية لم يسبق لها مثيل بإفريقيا، موجهة بصورة كلية إلى المنتوجات المصنعة في المغرب.

وأعلن المنظمون أنه سيتم خلال لقاء مع الصحافة تحت الرئاسة الفعلية لوزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، والوزارة المكلفة بالتجارة الخارجية، الإعلان عن هذه القاعدة غير المسبوقة في التجارة الإلكترونية، والتي تشمل 420 ألف منتوج لأفضل العلامات المغربية بالمعايير الدولية. ونقلت الوكالة عن مصادرها أن إنجاز هذه السوق العالمية الكبرى تحقق بفضل الجهود المبذولة من طرف الفيدرالية، التي نجحت في تعبئة وتجميع 217 منتجا مغربيا، من أعضاء الفيدرالية، لتكوين أكبر مقاولة بالمغرب في إطار “تجمع المصلحة الاقتصادية” المعروفة بـ”أونلي موروكو”.

وتتيح قاعدة “صنع في المغرب” سجلا غنيا ومتنوعا، يتكون من أزيد من 90 ألف كتاب، ولوحات فنية لمئات الفنانين، ومختارات للأفلام والموسيقى المغربية، والمواد الغذائية، ومواد التجميل، وخاصة زيت أركان، ومنتوجات أكثر من 1000 تعاونية، والمقاولات الصغرى والمتوسطة، والحلي التقليدية والتصاميم، وحتى الحواسيب، والهواتف الذكية، واللوحات المعلوماتية المصنعة محليا.

وقال رئيس الفيدرالية الأمين السرحاني الإدريسي، إن الجانب الافتراضي لهذا العمل أصبح حقيقة بفضل نشاط معمق استغرق 28 شهرا، وانخرط فيه 25 من رؤساء اللجان التابعة للفيدرالية، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة اكتسبت ريادة غير متنازع عليها بفضل تنوع المنخرطين وتمثيليتهم داخل الفيدرالية. وسيتم في لقاء يوم 22 يناير الجاري، الكشف عن مضامين أهم الاتفاقيات المبرمة مع الفيدراليات المهنية، منها “كرونوبوست”، و”أو.بي.إس”، و”أراميكس”.

وتعد الفيدرالية الوطنية للتجارة الإلكترونية بالمغرب، التي تم إنشاؤها في 5 شتنبر 2011، منظمة تمثيلية للتجارة الإلكترونية والبيع عن بعد، وتهدف إلى تجميع ونشر المعلومات الكفيلة بتطوير القطاع، والعمل لفائدة التنمية المستدامة والبعد الأخلاقي للبيع عن بعد والمتاجرة الإلكترونية بالمغرب.

 

المصدر: و.م.ع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.