المعطلون ينتفضون ضد وعود حكومية بتوظيف معطلي الصحراء دون سواهم

نظمت الاطر العليا المعطلة مسيرة احتجاجية تجاه مقر الحركة الشعبية والتي جوبهت بتدخل عنيف من طرف القوات العمومية من أجل تفريق المعطلين الذين نددوا بالنظرة الأحادية للحكومة والميز بين أبناء الشعب المغربي في تعاطيها مع ملف الأطر المعطلة، وأصدر المعطلون بيانا تنديديا بالحالة المزرية التي أضحى يعيشها الاطار المعطل من جراء سياسة القمع واللامبالاة التي تنهجها الحكومة معهم.

كما توقف المعطلون في بيان لهم عند الاخبار التي تتحدث عن كون أن الوزير الحركي تمكن من إقناع رئيس الحكومة بالتراجع عن قرار سابق له بإلغاء العمل بمنشوري 1976 و 1979 الخاصين بالتوظيف المباشر لأطر الأقاليم الصحراوية، بل تمادى أكثر من ذلك حينما طمأن موظفي و معطلي الصحراء بأن إجراءات الحكومة لن تمس امتيازاتهم، وأن الأقاليم الصحراوية لها خصوصياتها.

واعتبر المعطلون في بيانهم أن مثل هذه التصريحات جاءت في الوقت الذي تعيش فيه الأطر العليا المعطلة أسوء سنوات حياتها بعد القمع العنيف الذي تتعرض له في كل مسيرة تنظمها إلى جانب الاعتقالات التعسفية والتي وصلت إلى الحكم ب21 سنة سجنا في حق تسعة من حاملي الشهادات العليا.

وطالب المعطلون الحكومة بإيجاد حل واقعي يضمن العيش الكريم لخيرة شباب هذا الوطن الذين لا انتماء حزبي لهم ولا حقوقي ولا نقابي مما دفعهم إلى الخروج للشارع كحل وحيد وأوحد من أجل المطالبة بأنفسهم بحقهم في الوظيفة العمومية.

كما اعتبر المعطلون أن التصريحات الأخيرة للسيد مبدع يعدّ خرقا سافرا لمبادئ الدستور المغربي لسنة 2011 الذي ينص بأن الجميع ينبغي أن يتمتع بالأمن والحرية والكرامة والمساواة وتكافئ الفرص والعدالة الاجتماعية ومقومات العيش الكريم.

معطلين3معطلين2luùgdk1

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.