المعارضة تستهجن تعامل الحكومة ” اللامسؤول” مع الأزمة المغربية المصرية

يبدو أن صمت الحكومة تجاه التصعيد الإعلامي الذي قادته القنوات العمومية ضد نظام حكم “السيسي” في مصر ، والذي وصفته ب”الانقلابي” و”الدموي”، فتح المجال لأحزاب المعارضة، لتعبر عن استهجانها في تعاطي الحكومة بما فيه الحزب الذي يقود الائتلاف الحكومي العدالة والتنمية.

وجاءت خرجة المعارضة بعدما عقد الأمناء العامون للأحزاب الأربعة، حزب الاستقلال والأصالة والمعاصرة والإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والإتحاد الدستوري، اجتماعا طارئا مساء الاثنين5 يناير خصص لمناقشة موضوع ما اعتبروه “توترا إعلاميا مفتعلا بين البلدين الشقيقين المغرب ومصر”.

ووفق بيان صادر عن اللقاء توصل الموقع بنسخة منه، أكد أن “أحزاب المعارضة تعبر عن استهجانها للتعامل الحكومي اللامسؤول مع هذا التوتر المفتعل”، مسجلة في الوقت ذاته أن “موقف الحزب الذي يقود الحكومة مطبوع بالانتهازية والحزبية الضيقة”. مشيرة الى “أن التعامل في مثل هذه القضايا يجب أن يترفع عن المصالح الإيديولوجية والحزبية، ويبتعد عن المزايدات السياسية”، مشددة على أن “الولاء أولا وأخيرا للأوطان وليس للتنظيمات والأحزاب”.

كما دعت أحزاب المعارضة المغربية “الحكومتين المغربية والمصرية إلى الإسراع بتحمل مسؤولياتهما من أجل القيام بكل ما من شأنه إنهاء أسباب التوتر”، مطالبة باتخاذ تدابير ملموسة في جميع المجلات، بما يقوي علاقات التعاون بين البلدين ويخدم مصالح الشعبين الشقيقين.

يشار أن القناة المغربية الرسمية بثت تقريرا يوم الخميس اعتبرت فيه أن مصر عاشتْ منذُ الانقلاب العسكري الذي نفذه المشير عبد الفتاح السيسي عام 2013 على وقع الفوضى والانفلات الأمنِي، وصفة النظام الحالي في مصر ب”الانقلابي”.

مواطنون يستنكرون تحويل مقبرة إلى أرض محروثة تتناثر العظام البشرية فوقها بمولاي يعقوب

إخوان المغرب يتبرؤون من “انقلاب الإعلام الرسمي” على نظام الحكم في مصر