المركزيات النقابية تدعو التجار والحرفيين وأصحاب المهن الحرة لشل الحركة يوم الإضراب 24 فبراير

وجهت المركزيات النقابية الأربع الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد المغربي للشغل، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والفيدرالية الديمقراطية للشغل (جناح العزوزي)، والنقابة الوطنية للتعليم العالي، نداء مشتركا إلى المهنيين والتجار بكل أصنافهم، وكافة الحرفيين، وكذا وأصحاب المهن الحرة، للانخراط في قرار الإضراب الوطني العام، الذي أعلن عن تنفيذه يوم الأربعاء 24 فبراير.

واعتبرت الهيئات النقابية الخمس في ندائها المشترك، أن إضراب 24 فبراير 2016، “لحظة تاريخية”، و”محطة احتجاجية تاريخية لكل فئات المجتمع”، وشددت على أنه “جاء بعد استنفاذ الحركة النقابية الوطنية لكل المجهودات الهادفة إلى ثني الحكومة عن التعنت الذي تواجه به مطالب الجماهير الشعبية” و”عموم الشعب المغربي” و”استخفافها بمستقبل ومصير كل أبناء الوطن”.

ودعت النقابات كافة المهنيين، والتجار بكل أصنافهم، والحرفيين، وأصحاب المهن الحرة، إلى جعل يوم 24 فبراير 2016 يوم احتجاج وطني، يقف فيه الموظف والعامل والمستخدم، والتاجر وسائق سيارة الأجرة، والعامل الفلاحي، وأصحاب المهن الحرة، جنبا إلى جنب، دفاعا عن قدرتهم الشرائية، و”عن الحق في الشغل لهم ولأبنائهم” و”الاستقرار في العمل”، و”كل الخدمات الاجتماعية” التي تضمن للمواطن المغربي، تقول القيادات التنفيذية للهيئات النقابية الخمس، في ندائها، حقه في العيش بسلام وأمان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.