المركزيات النقابية الثلاث تطالب الحكومة بفتح مفاوضات عاجلة و تتشبث بملفها المطلبي

طالبت المركزيات النقابية الثلاث (الإتحاد المغربي للشغل، الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، الفيدرالية الديمقراطية للشغل)  الحكومة بفتح مفاوضات عاجلة، واتهمتها بعدم الوفاء بالتزاماتها، حيث تم الإتفاق على تنظيم جلسات للتفاوض الجماعي حول الملف المطلبي في شموليته، بما في ذلك أنظمة التقاعد بداية من يوم 10 دجنبر.

الإجتماع الذي حضرته القيادات النقابية يوم الجمعة الماضي قررت بعث رسالة تذكيرية لرئيس الحكومة لمطالبته بالإسراع بتنظيم جلسات التفاوض، وحملت للحكومة مسؤولية “تدهور الأوضاع الإجتماعية للطبقة العاملة ونبهتها من التمادي في “سياسة التسويف التي تنهجها مع الحركة النقابية” يقول بلاغ المركزيات الثلاث.

كما سجل البلاغ الاستمرار في الهجوم على الحريات النقابية بطرد وتسريح المسؤولين النقابيين واستعمال الفصل 288 من القانون الجنائي للتضييق على ممارسة الحقوق النقابية.

ويأتي هذه الإجتماع التنسيقي الأول من نوعه خلال السنة الجديدة في إطار استمرار العمل النقابي المشترك وتقويته لمواجهة كافة التحديات، وفي مقدمتها الدفاع عن مطالب الطبقة المشروعة وتحسين أوضاعها المادية والإجتماعية والمهنية -حسب لغة البلاغ-

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.