“المرصد الأمازيغي ” يدين ما تعرض له رئيس “تاماينوت” في القنصلية المغربية بفرنسا

طلب “المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات من السلطات المغربية بفتح تحقيق فوري ونزيه للوقوف على الأسباب الحقيقية الكامنة وراء ما وصفها بالتصرفات غير اللائقة لموظفي القنصلية المغربية بفرنسا في حق رئيس جمعية “تاماينوت ”

وقال المرصد الأمازيغي في بيان توصلنا في “أنوال بريس “بنسخة منه بأنه تلقى “بإستغراب وإستهجان” شديد ما وقع لرئيس “تاماينوت “فرنسا بالقنصلية المغربية بباريس (Consulat de colombe) وأضاف بأن التعامل مع المواطنين في الإدارات المغربية بالخارج ينبغي أن ينبني أساسا على الإحترام والتقدير والتفهم والتؤدة المطلوبة التي يستلزمها التعامل مع كافة المواطنات والمواطنين ،وليس بنهج أسلوب فظ وغير لائق على حد تعبيره ويضيف في دات البيان بأن متل هدا الحدث يعييدنا إلى تصرفات الإدارات بالبلاد إبان سنوات الجمر غير المأسوف عليها،عندما كان المواطنون المغاربة يعاملون في الإدارات باحتقار لا مثيل له،وإسترسل “المرصد الأمازيغي”في بيانه بأن سياق الدولة العصرية يقتضي أن تكون المؤسسات في خدمة المواطنين وتلبية كافة مطالبهم المشروعة بما تضمنه القوانين الجاري بها العمل، والتي لابد وأن تحفظ كرامة المواطن وتصون ما تحقق من المكتسبات الحقوقية والقانونية التي راكمتها مختلف التجارب السياسية والقانونية الوطنية والدولية.

واضاف المرصد الأمازيغي الحقوقي بأن القنصليات المغربية بالخارج ينبغي أن تتعامل مع المواطنات والمواطنين المغاربة باحترام وتقدير.وتطبيق للقانون.فزمن الشطط في استعمال السلطة وكافة أنواع التجاوزات قد ولى من دون رجعة.ولابد أن تكون تلك المؤسسات، وخاصة Consulat de colombe في مستوى التطلعات..

وختم المرصد بيانه بمطالبة السلطات المغربية المختصة بفتح تحقيقا نزيها وفوريا، ومعاقبة بما يقتضيه القانون كل من تورط في ممارسة الشطط في استعمال السلطة وأمعن في إهانة المواطنة المغربية عبر إهانة المواطن المغربي في ديار المهجر..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.