المدير التنفيذي لبنك HSBC متهم بتهريب 5 ملايين جنيه استرليني عبر شركة بنمية

كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية بأن ستيوارت غليفر المدير التنفيذي لبنك “اتش اس بي سي” حول مبالغ من الأموال تصل إلى 5 ملايين جنيه استرليني في حساب البنك إلى سويسرا عن طريق شركة بنمية.

وأوردت الغرديان أنه بعد يوم من إصدار “اتش اس بي سي” تقريره السنوي الذي يتضمن العلاوات التي يحصل عليها كبار الموظفين في البنك.

وتعرض غليفر لضغوط من قبل نواب في البرلمان البريطاني ليرفض الحصول على العلاوة السنوية التي تصل إلى نحو مليون جنيه استرليني.

وكانت الشرطة السويسرية فتشت مكاتب فرع بنك إتش إس بي سي في جنيف، لمتابعة التحقيقات بشأن ادعاءات غسيل أموال.

وقال محامو غليفر للصحيفة البريطانية إن رغم اقامته الدائمة منذ عام 1980 في هونغ كونغ إلا أن الضرائب عن مجمل الأرباح التي حققها موكلهم دفعت بالكامل للمملكة المتحدة.

ولم يذكر المحامون سبب استعانة غليفر بشركة من بنما.

وقال ممثلو الادعاء إنهم يحققون في أعمال الفرع الخاص للبنك في سويسرا، وفي أنشطة أشخاص يشتبه في ضلوعهم في عمليات غسيل أموال.

وجاء ذلك بعد نشر تسريبات حول اتهامات وجهت للبنك بمساعدة عدد من العملاء الاثرياء على التهرب من الضرائب.

ونشر البنك عدة إعلانات في صحف نهاية الأسبوع الماضي بحجم صفحة كاملة يعتذر فيها عن الأمر وأكد تعاونة الكامل مع السلطات بخصوص التحقيقات.

وقال البنك إنه كان عرضة لبعض الإخفاق في معاملات مالية في الماضي لكن الأمر تم تداركه بعد ذلك.

ويخضع البنك لتحقيقات مماثلة بخصوص جرائم مالية في كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبلجيكا والأرجنتين لكنه لايواجه الأمر ذاته في بريطانيا حيث يقع مقره الرئيسي، فيما تغيب تحقيقات قضائية في دول مثل المغرب الذي احتل المرتبة 37 ب 1038 زبون للبنك المذكور الذي كشفت تسيرابته أكبر عمليات التهرب الضريبي في التاريخ الحديث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.