المئات من موظفي الجماعات في قافلة تضامنية ضد عزل موظفة بجماعة غياثة نواحي تازة

شارك مئات الموظفين الجماعيين المنتمين لنقابة الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية التابعة للاتحاد المغربي للشغل في قافلة جهوية إلى مدينة واد امليل يوم السبت 07 ماي 2016 تضامنا مع موظفة تعرضت للعزل من طرف رئيس جماعة غياثة الغربية باقليم تازة.

القافلة جعلت من مدخل مدينة تازة نقطة تجمع قبل ان تنطلق في اتجاه واد أمليل بعشرات السيارة القادمة من مختلف أقاليم جهة فاس مكناس وأخرى قادمة من باقي أقاليم المغرب وخاصة جهة الشرق التي شاركت بأزيد من 60 سيارة، ليتم بعد ذلك تنظيم مسيرة حاشدة نحو مقر جماعة غياثة الغربية المتواجدة بنفس المدينة وتختتم بشعارات قوية ضد قرار رئيس هذه الجماعة القاضي بعزل الموظفة “نعيمة بنشيحة” دون الاستناد على أي أسس قانونية او مبررات مشروعة، إضافة إلى شعارات أخرى تتوعد بالمزيد من التصعيد.

وفي الكلمة الختامية أكد الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية سعيد الشاوي على أن القافلة الجهوية تعتبر شكلا انذاريا وأن الاجهزة التقريرية للنقابة ستضطر إلى خوض احتجاجات أقوى وأشمل إن لم يتم التراجع بشكل فوري عن قرار طرد الموظفة ووقف كل أشكال التضييق على الموظفين بهذه الجماعة، كما حمل المسؤولية المباشرة لعامل إقليم تازة ولوزير الداخلية في ما ستؤول إليه الأوضاع، معتبرا بأن وزارة الداخلية ومصالحها مطالبة بوضع حد لسياسة الكيل بالمكيالين واستعمالها لمنطق ” كن رئيسا للجماعة وقم بما شئت فأنت فوق القانون” حسب تعبيره.

بعد ذلك تناوب على القاء الكلمة عدد من ممثلي الاجهزة الجهوية للجامعة الوطنية وممثلي بعض الاطارات المساندة وأكدوا جميعا على الاستعداد التام لمواصلة ما اسموه بمعركة الدفاع عن كرامة الموظفين وحقوقهم والسير قدما في اتجاه وقف كل أشكال الاعتداء والتضييق الذي يتعرضون له بالعديد من الجماعات بالمغرب. يذكر أن الموظفة المعزولة تخوض اعتصامات مستمرة أمام جماعة غياثة الغربية منذ اشهر مدعومة من طرف المكتب الاقليمي بتازة للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، وتحظى قضيتها باهتمام وتعاطف واسع من طرف الرأي العام المحلي بواد امليل، خاصة وأن الأمر يتعلق بعزل تعسفي وانتقامي عن العمل حسب تصريحات النقابيين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.