اللجنة المحلية لمناهضة القمع والاعتقال بالرباط، سلا، تمارة تدعو الهيئات الوطنية والدولية الى التدخل من أجل انقاذ حياة المعطلين التسعة المضربين عن الطعام في الزاكي بسلا

دعت اللجنة المحلية لمناهضة القمع والاعتقال بمنطقة الرباط، سلا، تمارة، الهيئات والفعاليات الوطنية والدولية إلى التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة المعطلين المعتقلين السياسيين التسعة وذلك إما بزيارتهم أو التنسيق معهم لتعليق إضرابهم المفتوح عن الطعام.

وناشدت اللجة عبر نداء “عاجل” لها، الأطر المعطلة المضربة عن الطعام إلى تعليق إضرابهم عن الطعام الذي وصل، حسب تعبير النداء ” إلى مراحل خطيرة وذلك من أجل إنقاذ حياتهم”.

ويخوض المعطلون المعتقلون “منذ مدة تناهز الشهرين إضرابا مفتوحا عن الطعام، وصل إلى مراحل خطيرة جدا تهدد حياتهم بشكل جدي، حيث وصل بعضهم إلى مستويات جد حرجة على المستوى الصحي، ويدخلون في إغماءات متكررة وأصيب بعضهم بشلل متكرر، وغيره من الأعراض التي تجعلهم بين الحياة والموت” حسب ذات النداء.

وقالت الفعاليات المنضوية تحت لواء لجنة مناهضة القمع و الإعتقال إن “هذا الوضع الخطير الذي وصله المعطلون المضربون، يمر في صمت وفي ظل تجاهل الجهات الرسمية التي حملتها اللجنة في ندائها “كامل المسؤولية في التداعيات المجهولة غير المأمونة العواقب التي يمكن أن يفرزها استمرار تجاهل أوضاعهم الصحية والمطالب التي خاضوا من أجلها إضرابهم عن الطعام ونضالاتهم من أجل الحق المكفول في الشغل و الحرية” حسب اللجنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.