اللجنة المحلية لمتابعة الشأن المحلي بتماسينت تنظم مهرجانا خطابيا حاشدا

بالرغم من كل محاولات إفشال المهرجان الخطابي الذي دعت إلى تنظيمه “اللجنة المحلية لمتابعة الشأن المحلي بتماسينت” عبر نشر الإشاعات والأكاذيب وتهديد المناضلين، فقد تعبأ عشرات الشباب منذ مساء الإثنين الموافق ل 04 يوليوز لإعداد مكان تنظيم المهرجان، الذي إنطلق حوالي الساعة العاشرة ليلا، بحضور جماهيري كثيف ومن مختلف الأعمار.

وإستمع أبناء تماسينت في خشوع نضالي لافت إلى مداخلات المناضلين الميدانين في المهرجان الخطابي ومداخلات الممثلين عن الهيئات الحقوقية (الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومنتدى شمال المغرب لحقوق الإنسان)، وأيضا مداخلة لممثل الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات بالمغرب -فرع إمزورن- ومداخلة الحركة التلاميذية وكذلك مداخلة كل من الشاهد في قضية الضحية التي توفيت بسبب عدم تمكينها من سيارة الإسعاف الجماعية وزوج الضحية.

وقد طالب المتحدث باسم اللجنة المؤقته عامل إقليم الحسيمة بالتدخل لإحالة الملف على القضاء الإداري ليحسم في الأمر، فيما عبرت جل المداخلات عن مساندتها ودعمها اللامشروط لنضالات ساكنة تماسينت ضد كل أشكال سياسات التهميش والحصار الخفي على تماسينت كما حملت مسؤولية الهشاشة التي ترزح تحتها الجماعة لشخص رئيس الجماعة والسلطة المحلية، كما عبرت كل الهيئات المتدخلة عن تضامنها مع عائلة الضحية.

13607701_871898372922211_484415849_n13608120_871898396255542_2047519350_n13624520_871898382922210_343232452_n13600169_871864132925635_5703941492291718525_n13439104_136158146810670_3091436881126459613_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.