اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بطنجة تنظم لقاء حول “واقع السجون بالجهة على ضوء تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان”.

نظمت اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بطنجة لقاء حول “واقع السجون بالجهة على ضوء تقرير المجلس الوطني لحقوق الانسان” وذلك يوم الجمعة 5 يوليوز 2013 على الساعة الرابعة بعد الزوال بقاعة الندوات بغرفة التجارة و الصناعة والخدمات بمدينة تطوان.

 هذا اللقاء يساهم حسب بلاغ اللجنة الجهوية في  فتح النقاش عموميا “حول أوضاع المؤسسات السجنية والتداول حول أحوال النزلاء والنزيلات بها الذين واللائي يقضون مددا يفترض أن يتمتعوا خلالها بكافة الحقوق الإنسانية الأساسية في شموليتها وكونيتها”، والتزاما بالمواثيق الدولية والدستورية يجب” إشراك كل المهتمين بالواقع السجني في مناقشة و بحث سبل تحسين معاملة السجينات والسجناء لتجاوز بعض الاختلالات و الانتهاكات والوصول إلى إقرار القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.” على حد تعبير البلاغ.

وتضمن اللقاء مداخلات تتمحور حول “واقع السجون بالجهة” و”ظاهرة الاكتظاظ وترشيد الاعتقال الاحتياطي”، إضافة إلى ” حماية حقوق السجناء ورهان أنسنة السجون “. ساهم فيه بعض الفاعلين الحقوقيين والمهتمين.

يذكر أن المجلس الوطني كان قد أصدر في أكتوبر 2012  تقريرا موضوعاتيا حول وضعية السجون والسجناء معنون  بــ “أزمة السجون مسؤولية مشتركة : 100 توصية من أجل حماية حقوق السجينات والسجناء”.

يأتي تحرك المجلس الوطني في الوقت الذي تندد تقارير لمنظمات دولية أشهرها تقرير مانديز بواقع السجون بالمغرب وظروف الاعتقال بشكل عام التي لا تحترم حقوق الانسان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.