اللجان الأوروبية لدعم حراك الريف تلتئم بمدريد في 20 ماي لعقد الجمع التأسيسي

اختارت اللجنة التحضيرية للجمع العام التأسيسي الأوربي  لدعم الحراك الشعبي بالريف على مدريد كمحطة لعقد الجمع العام التأسيسي المزمع عقده يوم 20 ماي الجاري، حسب البلاغ الصادر عن اللجنة.
وأشاد البلاغ بكل المواقع الأوريبة على تحملها ” المسؤولية التاريخية في دعم التضامن مع إخوانهم بالريف، وتحصين نضالات الحراك الشعبي بالريف” مع الدعوة على العمل على إنجاح المحطة التاريخية يوم 20 ماي بمدريد.
وعلى المستوى الوطني سجل البلاغ مدى الدينامية النضالية المشروعة التي تعرفها كل مناطق الريف، وامتداده من منطقة لأخرى “.

وأدان البيان نهج السلطات للمقاربة الأمنية في مواجهة  النضالاتها السلمية المطالبة بالحق في الحياة والعيش الكريم، وتماديها في اغراق المنطقة بكل صنوف القوات العمومية.
كما استنكرت اللجنة تسخير ما أسمته “بالبلطجية” لنسف عدد من الوقفات السلمية (الناضور، ايث قمرة، بني بوفراح…) وكذا محاولة الإعتداء على الناشط ناصرالزفزافي يوم 4 ماي 2017 .
وتعلن اللجنة التحضيرية عبر بيانها مطالبتها ” بالاستجابة الفورية للملف الحقوقي للحراك الشعبي، استعجالي رفع العسكرة عن الريف وإلغاء الظهير العسكري المشؤوم. -مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم المعتقل السياسي البشير بن شعيب ومعتقلي أحداث امزورن يوم 26 مارس 2017″.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.