الكونفدرالية العامة للشغل تدعو للخروج في ذكرى 20 فبراير

أصدرت الكونفدرالية العامة للشغل CGT نداءً للمشاركة في تخليد الذكرى الرابعة لانطلاق حركة عشرين فبراير، هذه النقابة الحديثة التأسيس، الذي انشق أغلب مؤسيسها عن الكونفدرالية الديموقراطية للشغل على خلفية المؤتمر الأخير.

واعتبر النداء أن الذكرى الرابعة تأتي في ظرفية تتسم باستمراراحكام الدولة قبضتها على كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مع أداء حكومي يتميز بالضعف، رهن البلاد للمؤسسات المالية الدولية. هذا الوضع ساهم في الإجهاز على القدرة الشرائية للمواطنين بسبب ارتفاع الأسعار، وكذالك التراجعات الخطيرة في مكتسبات الطبقة العاملة لا وعموم المأجورين( إصلاح أنظمة التقاعد، صندوق المقاصة…).

وتعتبر الكونفدرالية العامة للشغل كل الشعارات التي أفرزتها حركة عشرين فبراير من قبيل مناهضة الاستبداد والفساد، والمطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، أرضية لكل الغيورين على هذا الوطن، من أجل تحقيق انتقال ديموقراطي حقيقي حسب نداء CGT.

وإذ تدعو الكونفدرالية العامة للشغل منخرطيها وعموم الطبقة العاملة للمشاركة في تخليد الذكرى الرابعة، وجعل هذه المحطة مناسبة لمحاكمة الاستبداد والظلم، فإنها تدعوا لإطلاق كافة المعتقلين السياسيين وبالخصوص مناضلو حركة عشرين فبراير، مع الاستجابة للمطالب الديموقراطية للشعب المغربي.

للإشارة فقد خلقت هذه النقابة كثير من الجدل بين مناضلي الحزب الاشتراكي الموحد لالتحاق بعض مناضليها بنقابة “كميرة” على حد تعبير التعميم الداخلي الصادر عن لجنة التنظيم بالمكتب السياسي، والذي اعتبر كل ملتحق بهذه النقابة الجديدة خارج الحزب ما لم يقدم استقالته في أجل محدد، واعتبرهذه النقابة تابعة للبام حسب التعميم الصادر.

2 تعليقات
  1. نقابي مرفوع الراس يقول

    نقابة مخزنية بامتياز تتسع لكافة بلطجية البام

  2. خالد يقول

    نقابة تصحيحية فتية لكن كميرة و المناضلين كبار و التاريخ يشهد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.