الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تتهم الحكومة بغياب “الإرادة” وتستعد للتصعيد

 

صعٌد المكتب التنفيذي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل من لهجته تجاه الحكومة، عقب اجتماعه الأسبوعي أمس الأربعاء 04 مارس 2015.

ورفض المكتب التنفيذي في بيان له توصلنا بنسخة منه “إصرار الحكومة على فصل ملف التقاعد عن بقية القضايا المطروحة في الملف المطلبي للنقابات الثلاث خصوصا ما يتعلق بتحسين الدخل والزيادة في الأجور والمعاشات  وإعادة النظر في الضريبة على الدخل..”

وأدان البيان ما أسماه ” غياب الإرادة لدى الحكومة في شأن  تنفيذ ما تبقى من  بنود اتفاق 26 أبريل ” سواء في شقه  المادي و الاجتماعي ولا في شقه المتعلق بمراجعة القوانين الانتخابية .

ولم يكتفي المكتب التنفيذي للكدش برفض طروحات الحكومة وإصرارها على فصل ملف إصلاح منظومة التقاعد عن الملف المطلبي الشمولي ، بل وجه تهديدا واضحا للحكومة من خلال دعوته للمجلس الوطني للمركزية يوم السبت 07 مارس للإنعقاد، من أجل التداول في كل الصيغ النضالية المتاحة لمواجهة “تعنت الحكومة وإصرارها على الإجهاز على ما تبقى من مكتسبات الطبقة العاملة وعموم المواطنين” وذلك -حسب لغة البيان- ” الهجوم الشرس على قوتها اليومي عبر الزيادات المتتالية في السعار والمحروقات ورفضها المطلق لتحسين الوضع الإجتماعي المتردي لكل فئات الأجراء والمواطنين”.

تجدر الإشارة أن الحكومة دخلت في حوار إجتماعي مع المركزيات النقابية، على خلفية اللقاء التفاوضي ليوم 10 فبراير 2015 بين النقابات والحكومة، لكن هذه الأخيرة تحاول فرض أجندتها الخاصة وذلك بفصل ملف التقاعد عن باقي القضايا المطروحة وهو ما أغضب النقابات الثلاث التي دعت مجالسها الوطنية للنظر في سبل المواجهة .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.