الكنفدرالية الديمقراطية للشغل تختار لغة التصعيد وتقرر إضراب وطني عام

اختارت الكنفدرالية الديمقراطية للشغل الإعلان عن خوضها لإضراب وطني عام خلال أول إجتماع لمجلسها الوطني مع بداية الموسم الإجتماعي المنعقد بمقرها المركزي بالدار البيضاء السبت 13 شتنبر 2014

وترك المجلس الوطني صلاحية الإعلان عن تاريخ تنفيذ الخطوة للمكتب التنفيذي للمركزية وذلك بعد عقد لقاءات مع باقي المركزيات النقابية والتشاور معها، هذا في الوقت الذي سبق للفيدرالية الديمقراطية للشغل أن أعلنت عن خطوة مماثلة والمزمع تنفيذها يوم 23 شتنبر الجاري كما أعلنت نقابة الإتحاد العام للشغالين بالمغرب الإنخراط في الخطوة التصعيدية ضد حكومة بنكيران.

1554561_974268139257367_5855181002601302054_n

وحسب مصادر نقابية فإعلان الكنفدرالية الديمقراطية للشغل عن قرارها هذا المصحوب بوقفة احتجاجية أمام البرلمان لمسؤوليها النقابيين يأتي “للتنديد باستمرار الحكومة في ضرب القدرة الشرائية للمواطنين وسعيها المتواصل للاجهاز على حقوق  ومكتسبات الشغيلة منها مكتسب التقاعد والحريات النقابية… إلخ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.