الكاريكاتوريست خالد كدار أمام المحكمة مرة أخرى في قضية “العمارية”

قررت محكمة النقض والإبرام إحالة ملف الكاريكاتوريست خالد كدار على محكمة الإستئناف من جديد بعد أربع سنوات من الحكم في القضية.

وقال خالد كدار على صفحته الفايسبوكية “فوجئت هذا الصباح بخبر إعادة محاكمتنا من جديد في موضوع كاريكاتور الأمير مولاي اسماعيل بعدما قررت محكمة النقض والإبرام إحالة الملف على محكمة الاستئناف من جديد، بعد أربع سنوات من الحكم لازال نحس الأمير يطاردنا. الجلسة اليوم بمحكمة الاستئناف بعين السبع على الساعة 12H00 هزلت العدالة في هذه البلاد السعيدة.”

وتعود تفاصيل القضية إلى شهر شتنبر من سنة 2009 عندما كان خالد كدار يعمل بجريدة “أخبار اليوم” لتوفيق بوعشرين ونشر كاريكاتورا لمولاي إسماعيل ابن عم الملك وهو في العمارية في عدد 26 و27 من نفس الشهر، وتوبع بتهمة “إهانة العلم الوطني” فيما توبع بوعشرين بتهمةة “المشاركة في إهانة العلم الوطني”، وفي يوم 29 دجنبر 2009 أيدت الغرفة الجنحية بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء الحكمين الإبتدائيين الصادرين في حق كل من توفيق بوعشرين مدير نشر صحيفة (أخبار اليوم), وخالد كدار رسام الكاريكاتور بالصحيفة ذاتها.

وكانت الغرفة الجنحية بابتدائية الدار البيضاء قد حكمت  في الملف الأول , على توفيق بوعشرين وخالد كدار, اللذين توبعا بتهمة “الإخلال بالاحترام الواجب للأمير”, بثلاث سنوات حبسا موقوفة التنفيذ لكل واحد منهما, وأداء غرامة مالية قدرها 50 ألف درهم.كما كانت المحكمة قد قضت بأداء تعويض معنوي بثلاثة ملايين درهما تضامنا بينهما.

ويأتي هذا الإستدعاء أيام فقط على نشر كدار لمقال ينتقد فيه إقصاء جنس الرسم الصحفي (الكاريكاتور) من مسابقة الجائزة الوطنية للصحافة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.