الكاتبة نادية الأزمي توقع بطنجة كتاب البرق وحلم المطر

نظم منتدى  الفكر  والثقافة  والإبداع بطنجة، بعد  زوال  يوم الخميس 16 أبريل  2015، برواق  الفن  المعاصر  محمد  الإدريسي بمندوبية  وزارة  الثقافة، حفل  توقيع  كتاب نادية  الأزمي، البرق  وحلم  المطر قراءات  في  القصة العربية  القصيرة  جدا

وقد شكرت  الكاتبة  نادية  الأزمي  خلال  كلمتها كل  من ساعدها  ومهد  لها  الطريق، من  أجل  الكتابة،  في  فترة  بدايتها وما أحلى  البداية  عندما  تكون مصحوبة  بنوع  من  البذخ حسب  تعبيرها، و كذا كل من شجعها  معنويا حتى  تتسلح  بالجرأة والمثابرة، كما اعتبرت   حفل  توقيع  كتابها  مر في جو أليف وحبيب  ومبهر  وأنيق، من  طرف  الجهة  المنظمة المتمثلة  في منتدى  الفكر  والثقافة  والإبداع، ومن  لدن  القراءة  المميزة للاستاذ  بالمركز  الجهوي لمهن  للتربية  والتكوين  بطنجة، عبد  الرحيم  الادريسي،  الذي  وفق بما  فيه  الكفاية، بصبره أغوار الكتاب  من  جميع نواحيه، دون إغفال  الأزمي للمهتمين بالحقل الأدبي الذين أعطوا  للنشاط طعما   خاصا  بملاحظاتهم واقتراحاتهم،  ستنير  لها  الطريق  في كتاباتها  المستقبلية.

ومن  بين  ما كتبت الأزمي: في مؤلفها  المحتوي  على  122 صفجة  من  الحجم  المتوسط:  هاته الأضمومة  من  الدراسات  النقدية،  سيجد  المرء  نفسه في مواجهة قراءات  لمجموعات ارتضى  فيها  أصحابها القصة  القصيرة  جدا،شكلا  للتعبير  عن  مكنوناتهم.

وفيها  سعي  لملاحقة كيفية  الاشتغال  على  هذا الشكل  من  التعبير البرقي السريع المثير،وبحث عن  دلالته التي  قد  ينجح  المبدع أو  يخفق في  إيصالها إلى  القارئ فكأنما كل  قصة برق، وكأنما  حلم  المطر مرهون  بنجاحها.

وتأسيسا  على  ما  سبق  تم  اختيار    البرق  وحلم  المطر قراءات  في  القصة  العربية  القصيرة  جدا كعنوان  لكتاب نادية  الأزمي، فبحكم  القصائد المختارة للدراسة  تنمنمي  لمبدعين لمجموعة  من  الأقطار  العربية يمثلون  بلدان   فلسطين، الأردن،  سوريا، السعودية، عمان،  فضلا  عن  المغرب،  فقد  وجدت  نفسها  مضطرة لإقحام  كلمة  العربية في  عنوان  منتجوها  الأدبي.

كما  احتوى  الكتاب  على  مجموعة  من  الدراسات  المهمة  نذكر على  سبيل  المثال: لا  عزاء لقطط  البيوت لعائشة  خلف  الكعبي، سيرة  الخوف الخطاب  المزروعي  ينتصر للطبيعة، ذكريات  عصفورة لحميد  ركاضة،  عبد  الرحمن   سعد  في  مجموعة  انعتاق، وغيرها من  المواضيع الهادفة  والمهمة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.