القضاء البوليفي يحكم ب17 سنة على خاطف الطفلة المغربية من اسبانيا

أصدرت محكمة بوليفية حكما بالسجن 17 سنة نافذا في حق شخص خطف قاصرا مغربية، مقيمة بإسبانيا، واحتجزها لمدة سبعة أشهر بأدغال بوليفيا.

وذكرت “القناة الاولى” الاسبانية أمس الاثنين أن قاض بمحكمة “كوتشابامبا” وجه لغروفر موراليس أورتونو خاطف الطفلة نادية (10 سنوات)، التي تقيم مع عائلتها بأسبيتالبت يوبريغات في برشلونة (شمال شرق إسبانيا)، تهمة “الاتجار في البشر والاعتداء الجنسي على طفلة قاصرة”.

وكانت هذه الطفلة، من أصل مغربي، قد اختطفت في غشت 2013 ، واحتجزت سبعة أشهر قبل أن يطلق سراحها يوم 8 مارس الماضي من خاطفها (36 سنة) بغابة في بوليفيا عقب عملية مشتركة لقوات الأمن البوليفية والإسبانية. ليتم اعادتها يوم 17 مارس الماضي الى اسبانيا.

وتداولت وسائل إعلام محلية إن والدي الفتاة سمحا لها بمرافقة الخاطف بحجة اصطحابها في عطلة من عشرة أيام إلى بوليفيا مع عائلته. قبل أن يتقدم الوالدان بعد ذلك بشكاية إلى الشرطة بعد فقدانهما الاتصال بابنتهما القاصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.