“القصور الكلوي” عجل بـوفاة مواطن أمام مبنى الشرطة وعائلته تهتم الأمن بـ”الإهمال”

تُوفي مواطن، بداية الأسبوع الجاري، قرب بناية مركز شرطة وسط مدينة آسفي، حيث كان يُعاني من مرض ” الـقصور الكلوي ” ، وسقط الفقيد، أمام مبنى مركز الشرطة بعدما خرج من مستشفى محمد الخامس متوجها صوب سيارته التي ركنها بعيدا عن المستشفى بأمتار قليلة.
ووفقا لرواية موقع ” صوت آسفي ” فإن عائلة الضحية، أخبرت الموقع المذكور، أنها بعدما استشعرت تأخر الفقيد، ” م أ ” هرعت للبحث عليه، حيث وجدت سيارته مركونة في زاوية قرب بناية مركز الشرطة والمستشفى، كما عثرت على الضحية في حالة غيبوبة ظل عليها لأزيد من ثلاث ساعات، وأمام أنظار عدد من عناصر الأمن الذين يشتغلون بنفس المركز الأمني دون أن يُقدموا للضحية أية مساعدة تُذكر، بحسب رواية العائلة.
وذكرت أسرة الضحية، وفقا للنفس المصدر، أنها سألت عناصر الأمن عن عدم تدخلهم ومساعدة الضحية الذي كان يحتضر أمامهم، فكانت الإجابة، بكونهم اشتبهوا في حالته بكونها مجرد حالة سكر طافح، وأن أحد أفراد الأسرة هو من تكلف بنقل الفقيد صوب المستشفى في غياب سيارة الإسعاف كما روت العائلة للموقع نفسه.
العائلة، اعتبرت ذلك ” إهمالا وتقصير ” وعدم مساعدة شخص في حالة خطر، من طرف رجال الأمن، وأكدت على أنها ستلجأ للمساطر القانونية من أجل متابعة الأمنيين الذين اعتبرتهم ” تـسببوا ” في وفاة أب الأسرة.
Assafi-certificat

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.