اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. ا بوشيبة

    ” أن تكون أدبيا يعني أن تمتلك رصيدا ثقافيا ومعرفيا عميقا ومتنوعا في الفلسفة والأدب والتاريخ ممن لا يمكن أن يشكلوا قطيع جماعته المعتمدة عل ضآلة المعرفة وضحالها. * أن تكون أدبيا يعني أن تمتلك منهجا نقديا في الفكر والجياة ولا تستسلم لليقيتنيات والمسلمات بقدر ما تمتلك الجرأة المعرفية الكافية والكفيلة بمساءلتها. * أن تكون أدبيا يعني إيمانك بالحق في الاختلاف والإيمان بالنسبية في كل مجالات المعرفة باعتبارها منتوجا بشريا لا يرقى إلى درجة الكمال. أو المطلق * أن تكون أدبيا يعني أن تتمنطق بمعول التفكيك وإعادة البناء للأفكار والقواعد المؤسسةلها بشكل مستدام. * أن تكون أدبيا يعني أن تكون منجذبا للجمال حيثما وجد وأن تهيم به . * أن تكون أدبيا يعني أن تكون إنسانا ترنو إلى تسلق سلم الإنسانية وإبداع درجات جديدة فيه. وعليه، وبالنظر إلى نوازع طالب الأدب هذه، فإنه يبقى بدهيا اعتباره أمرا خطيرا على السيد الوزير وجماعته التي تؤمن بالمطلق بدل النسبية المهددة لثوابتها التي تنبني عليها إييولوجيته, تؤمن بالقبح وتهيم بكل ما هو قبيح في هذا العالم بتحريم الفن كالموسيقى والرقص و الغناء زالرسم والسينما والمسرح”
    صدقت اعدرهم فهم لا يعقلون ؟؟؟؟

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017