الفيلم القصير” لخاوة” ليوسف بريطل يسرق الأضواء على حساب الأفلام الطويلة المعروضة.

شكل الفيلم القصير “لخاوة” ليوسف بريطل المفاجأة خلال عروض المهرجان الوطني الخامس عشر، وشد الانتباه اليه من قبل النقاد والمتتبعين. يحكي الفيلم قصة بسيطة لكنها مؤثرة لدرجة أبكت الجمهور الذي تتبع العرض مساء الأحد.

الأخوين الفقيرين، الشوبي حارس السيارات، ومحمد خيي العاطل والذي يتألم لفراق زوجته الذي تركته ورحلت للنرويج ، هذان الأخوين يقومان بتطبيب والدتهم وتنظيفها على أحسن وجه من دون أي تعبير عن ملل من قبل الأخوين، ومع الاحترام التام عند القيام بهذه المهام اتجاه والدتهم على الرغم من مقارعتهم للخمر طوال اليل.

 تتوفى والدة الأخوين في ليلة من لياليهم المتكررة على نفس المنوال، فيشد عضد بعضهم البعض، ويشرعا في مراجعة  علاقتهم بوالدتهم وكيف لم يقصرا في واجبهما اتجاهها، مع بدء التفكير في مراسيم الجنازة وما تتطلبه.

الفيلم عكس الوجه الإنساني لبطلي الفيلم المدمنين على الخمر اتجاه والدتهما أثناء مرضها وحتى بعد وفاتها، عكس الصورة النمطية المرسومة على المدمنين الفقراء.

أغلب المتتبعين أشادوا بقوة تشخيص الممثلين محمد خيي والشوبي، والذي كان لهم الفضل الكبير في نجاح فكرة  الفيلم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.