الفوضى والتسيب الأمني يخرج أساتذة ثانوية تأهيلية للاحتجاج بالعرائش

نظم العشرات من الأستاذات و الأساتذة العاملون بالثانوية التاهيلية مولاي محمد بن عبد الله بالعرائش يومه الجمعة 13 مارس 2015 وقفة احتجاجية انذارية على الساعة العاشرة صباحا و الرابعة مساء دامت زهاء 20 دقيقة بداخل المؤسسة، انضم إليها تلاميذ و تلميذات الثانوية تعبيرا عن تضامنهم مع أساتذتهم، و ذلك بعدما وصلت حالة الفوضى و التسيب بهذه المؤسسة حدا لا يطاق.

و ردد المشاركون في الوقفة شعارات تدين و تستنكر مثل هكذا وضع، متوعدين بالتصعيد في حالة ما إذا لم تستجيب الجهات المعنية التي وجهوا لها عريضة احتجاجية (توصلنا بنسخة منها)، تضمنت بعض مطالبهم و المتمثلة في الصرامة في  تطبيق القانون و فرض احترام الزمن المدرسي و حماية العاملات و العاملين بالمؤسسة.

وتضمنت العريضة الموقعة من المعنيين بالامر، أنهم يتعرضون للتعنيف المادي والرمزي بشكل متكرر، كان آخرها تهديد احد تلاميذ المؤسسة الحارسة العامة للخارجية، وتهجم نفس التلميذ على الحارس الأمني لباب المؤسسة يوم الخميس 12 مارس 2015 بالسلاح الأبيض مخلفا حالة من الرعب و الهلع في صفوف التلاميذ و الأساتذة.

الحادث الذي اعتبره المسؤولون التربويون، نتيجة طبيعية لأسلوب التراخي الذي تتعاطى به إدارة المؤسسة مع مثل هذه الحالات، إضافة الى التهجم و السب و القذف الذي بات يتعرض له مجموعة من الأستاذات و الأساتذة داخل فصولهم الدراسية و بساحة المؤسسة، يضيف المشتكون.

وتابع الاساتذة في سردهم لحالات الفوضى العارمة التي تعرفها هذه الساحة و عدم التحاق التلاميذ بحجرات الدرس في الوقت المحدد، و التسامح في ضبط تغيباتهم، كل هذا في ظل قلة و نذرة الأنشطة الموازية و التي من شانها إتاحة الفرصة أمام هؤلاء التلاميذ لتفجير طاقاتهم و تصريف حالة الاحتقان و الضغط الذي يعانون منه و ذلك بدعوى قلة الموارد المالية، على حد تعبيرهم.

IMG-20150313-WA0003IMG-20150313-WA0002IMG-20150313-WA0001IMG-20150313-WA0000

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.