“الفرّاشة” يحتلُّون شوارع مدينة الفنيدق وسط استياء التجار

مدينة الفنيدق تستغيث كل الأرصفة والشوارع أصبحت محتلة من قبل الفراشة، وبكل أصناف البضائع والسلع المهربة والملابس والأحذية قديمة وجديدة، وعربات الخضر ووو، عبارات سمعناها أكثر من مرة خلال جولتنا بمدينة الفنيدق مواطنون من مختلف الأعمار، وانضاف اليهم الافارقة جنوب الصحراء ، همهم الوحيد كما صرحوا ضمان قوت يومهم لكن على حساب التجار الدين يدفعون الضرائب كل سنة ..
الوضع بمدنية الفنيدق اصبح لا يطاق شارع محمد الخامس تم الاستيلاء عليه بالكامل من طرف الباعة الجائلين او الفراشة وتم وضع مؤخرا ” كشك ” وسط الشارع بدون أي سند قانوني يتم هدا امام صمت رهيب للسطات بل بمتواطئ مكشوف معهم ، حيث ان اعوان السلطة بالمدينة هم حلقة وصل بين الفراشة والقائد والباشا الكل يستفيد من الكعكة …
كل المعطيات تفيد ان مدينة الفنيدق تشهد فوضى عارمة احتلال الملك العام واحتلال الطريق ومنع اصحاب السيارات من المرور و كان المدينة لا تخضع لاي قانون ، القانون الوحيد المعمول به بالمدينة “دهن السير يسير ” حيث ان الفراشة يقدمون اتاوات تقدر بين 20درهم و 50 درهم الى مسؤولين السلطة بالمدينة مقابل غض الطرف عليهم ،وبعملية حسابية ان الملايين تجمع يوميا وتدهب الى جيوب هؤلاء المسؤولين الفاسدين دون مراعات وضع اصحاب المحلات التجارية، حيث ان الباعة المتجولون يحرمون أصحاب المحلات المرخص لها والذين يدفعون الضرائب من الحصول على مورد رزقهم نظرا لعدم وجود منافسة متكافئة، وان كل المسؤولين على مستوى جهاز السلطة الدين تعاقبوا على المدينة راكموا ثروات لا تحصى وتركوا المدينة تغرق في الفوضى والعشوائية مما لحق بها من تشويه وتخريب ودمار شامل لرونقها وجمالها الدي كان يشهد له كل الزوار انه ببساطة وضع فاسد مع ختم السلطة …
ولم يبق للساكنة حسب بعض المهتمين بالشان المحلي بالمدينة الا مناشدة ملك البلاد لرفع الحيف والتخريب والتشويه الذي اصاب المدينة..
سعيد المهيني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.