الفاعل المدني امحمد الأشقر يوجه رسالة احتجاج واستنكار للسفير الأردني بخصوص المضايقات والتحقيقات التي تعرض لها خلال زيارته للأردن

وجه امحمد الأشقر الطبيب الجراح، الكاتب والفاعل المدني رسالة احتجاج واستنكار لما تعرض له من ” إهانة واستنطاق واحتجاز لعدة ساعات في مطار الدولي عمان وفي المقر المركزي للاستخبارات الاردنية” خلال رحلته  للأردن عبر الخطوط  الملكية لقضاء عطلة مدة تسعة ايام. وسرد امحمد الأشقر ما تعرض له في رسالته الاحتجاجية المفتوحة لسفير الأردن، حيث انطلق التحقيق معه  منذ أن وطأت قدمه مطار علياء الدولي يوم السبت 1 يونيو، حيث بدأ التحقيق والأسئلة، “حيث قلت مع نفسي هذه أسئلة عادية تطرح على كل من يريد ان يدخل لأول مرة الى الاْردن وخاصة القادمين من الدول العربية بسبب القضية الفلسطينية وبقرب الاراضي المحتلة من طرف الكيان الصهيوني.”، غير أن الأمر  تجاوز التأكد من الهوية وانتقل بعد أكثر من نصف ساعة  للأسئلة  بخصوص “علاقتي بالقضية الفلسطينية وهل سبق لي ان زرت الاْردن من قبل وما هي الدول الأخرى التي زرتها وهل ارغب في الدخول الى الاراضي الفلسطينية”، وتركز التحقيق حول  “هوية بناتي الدكتورة الجراحة دلال وأختها الفنانة جهاد: مسارهم الدراسي في المغرب وفي فرنسا، أنشطتهم السياسية ، هل سافروا يوما ما الى فلسطين”  ليطلب منه الحضور يوم الاثنين 3 يونيو على الساعة التاسعة صباحا أي بعد يومين الى المقر المركزي للاستخبارات الاردنية في عمان يوضح امحمد الشقر في رسالته المفتوحة. وحكى الدكتور الشقر في رسالته مجريات التحقيق معه بمقر المخابرات الذي استغرق ثلاث ساعات حيث تم نزع ساعته اليدوية وكل لوازمه، غير أنه بعد تردد قررنا الاستمرار في الرحلة الاستجمامية والتشبث بالأمل يقول الدكتور الأشقر. غير انه بعد الانتهاء من الرحلة السياحية والتأهب للعودة  “تكرر نفس السيناريو البارحة صباحا في المطار عند المغادرة جعلني اخرج عن صمتي وابعث لكم هذه الرسالة الاستنكارية وهي موجهة كذلك الى المنظمات الحقوقية المغربية والى الصحافة الوطنية والدولية.” واستغرب الفاعل المدني كيف جال بعشرات الدول من دون أن يلاقي هذه المعاملة، وأعطى المثال بدولة إيران عند زيارتها خلال السنة الماضية والترحاب الذي لاقاه بها برغم العلاقات الدبلوماسية المتوترة مع المغرب.اما في الاردن يقول الدكتور الأشقر” فعندما اقتربنا من دخول مدينة العقبة أوقفت شرطة المراقبة سيارتنا وما ان علموا أننا من جنسية مغربية حتى تم إنزالنا من السيارة واقتيادنا الى مكتبهم للتأكد من جوزات سفرنا”، متسائلا بخصوص هذه المعاملة التمييزية ضد المغاربة.

إدارة السجن تنقل المعتقل صلاح لشخم لسجن وجدة وفؤاد السعيدي يحل بسجن طنجة

البام يطرد رئيس اللجنة التحضيرية ومنسق الحزب بجهة سوس