الفاعل الاقتصادي الحسين ابن الطيب يعتبر سوء تدبير النفايات معرقل للتطور الصناعي بالشمال

اعتبر الحسين بن طيب، أحد الفاعلين الاقتصاديين بالشمال، خلال مداخلته في المائدة المستديرة، المعالجة لموضوع:  أية حماية لتدبير ناجع لملف النفايت بطنجة، المنظمة من طرف مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية بعاصمة البوغاز،  بمفر هذا الأخير مساء يوم الجمعة 25 ماي 2018، بكون تدبير النفايات بجهة طنجة تطوان الحسيمة، يعد عبئا ثقيلا على القطاع الصناعي، في ظل غياب تصور واضح في  هذا الجانب، إذ  يستحضر  لدى القائمين على تدبير النفايات الاكراهات المادية، بحكم التكلفة الباهظة لنقلها  وإعادة  تثمينها،   مما يعيق عملية التنمية،، بحيث يلزم العمل بمنطق مقاولاتي، لتحقيق مداخل  مهمة على المدى المتوسط والطويل، مستحضرا تزايد استعمال مادة البلاستيك في صناعة السيارات، بغية إعادة استعماله، عند ذهاب العربات للمتلاشيات.

 وانتقد الحسين ابن الطيب، عدم قيام المسؤولين، بمبادرات تحسيسية وتوعية بغية الاستفادة من النفايات في مجالات الاستثمار، ملاحظا عدم التنقيب عنها  في المطرح القديم  بطنجة  العشوائي، المقتصر على تحويله الى حديقة، بدل التنقيب فيه، مما يفرض أخذ وجهة نظر  الصناع والقائمين على البحث العلمي.

  منوها بتجربة الفرز في النفايات الصناعية، بين مواد البلاستيك، الأثواب وغيرها في المنبع، مع إعادة انتاجها لاستخراج منتجات جديدة كالغاز والفيول، مع التفكير في طرح بدائل حلول عملية بدل الاقتصار على التحجج بوجود هاجس مادي.

   في حين انتقد الفاعل الجعوي حسن الحداد، طريقة معالجة النفايات،بمدينة ذات البحرين، نظرا  لاستحضار عنصر الكم دون الكيف، في ظل غياب حكامة للتدبير المفوض، بالرغم من وجود ترسانة قانونية وطنية مهمة، واتفاقيات ومعاهدات دولية،  مطالبا بالقيام  بإجراءات جزرية، في حق غير الملتزمين بوقت إخراج النفايات،  وفرزها من المنبع.

عبد السلام العزاوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.