الـCAF يبحث عن خطة بديلة لإنقاذ كأس الأمم الإفريقية

أصبحت بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقرر لها مطلع العام المقبل، محل شك بعد تشبث المغرب بتأجيل استضافة البطولة من 2015 إلى 2016 خوفا من تفشي وباء الإيبولا. وجاء الرد الرسمي من المغرب أمس السبت ليضع مسئولي الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) في موقف حرج قبل نحو شهرين على انطلاق البطولة القارية. ومنى مسئولو الكاف أنفسهم بإمكانية تراجع المغرب عن قرارها السابق والموافقة على استضافة البطولة، ولكن الرد المغربي ظل كما هو دون تغيير التأجيل أو الانسحاب.
وأعلنت المغرب في وقت سابق عن رغبتها في تأجيل البطولة، مع تلميحات بإمكانية نقل البطولة إلى دولة أخرى، ولكن هذا الأمر لم يرض الكاف، مما دفعه لإعطاء مهلة للمغرب لإعادة تقييم الأمور مع توجيه تهديدات مبطنة تتعلق بإمكانية فرض عقوبات قاسية على أسود الأطلس في حال الانسحاب من ملف التنظيم، ولكن المغرب لم يبال بالتهديدات وفضل التمسك بقرار التأجيل خوفا من تفشي وباء الإيبولا. إزاء هذا الوضع الشائك اتخذ الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قرارا السبت يتعلق بعقد مؤتمر طارئ في القاهرة بعد غد الثلاثاء لتحديد مصير البطولة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.