الـ AMDH تنزل في أزيد من 80 مدينة رداً على ” حـصاد “

نزلت فروع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في أزيد من 80 مدينة وقرية مغربية، يوم الأربعاء 15 أكتوبر للتظاهر رداً على قرارات وزارة الداخلية التي منعت في أكثر من مناسبة الجمعية المذكورة من تنظيم ندوات فكرية وأنشطة ثقافية ووقفات احتجاجية، إضافة إلى منعها من تنظيم المخيمات الصيفية لفائدة شبيبتها.
وتظاهر في العاصمة الرباط المئات من مناصري حقوق الإنسان و الجمعية المغربية، أمام البرلمان، حيث رُفعت شعارات تدين ما اعتبرته الجمعية تضييقا عليها وعلى أنشطتها وحرمان الحركة الحقوقية، بصفة عامة، من عقد اجتماعاتها وانشتطها داخل الفضاءات العمومية.
وفي مدينة مراكش، وتحت حصار أمني كثيف، خرج العشرات من أعضاء الجمعية و المواطنين وعدد من الهيئات السياسية في ساحة الحارتي وسط المدينة، حيث رفع المتظاهرون شعارات من قبيل “عيشي حرة يابلادي الثورة شعلوها اولادي وهبت ريح الحرية…”
وإلى مدينة آسفي على الساحل الأطلسي، حيث تظاهر المئات من أنصار الجمعية المغربية لحقوق الانسان مساندين بنشطاء آطاك المغرب و الجمعية الوطنية لحملة الشواهد المعطلين في ساحة الاستقلال وسط المدينة، أمام عيون عناصر وحدات المخابرات التي لم تفارق التظاهرة، حيث رفع نشطاء آسفي شعار ” الـديستي دارت مابغات باي باي الحريات .. ” رداً على ماوصفوه بـ” الإستفزاز ” الذي يطال المهم .
ولم تتوقف احتجاجات الجمعية في هذه المدن فقط، بل امتدت ايضا في عدة مناطق من المملكة، حيث تظاهر بالعاصمة الاقتصادية الدارالبيضاء و مدينة طنجة و أكادير وامزميز وقصبة تادلة و العشرات من المدن الأخرى وفقا للنداء الوطني للجمعية، الذي يحتوي على أزيد من 80 مدينة مغربية.
وكانت الجمعية اعلنت انها ” تتعرض في الفترة الأخيرة وخصوصا منذ التصريح الذي وصفته بـ ” العدواني ” لوزير الداخلية أمام البرلمان يوم 25 يوليوز، لهجمة شرسة تشنها السلطات المحلية وبعض الوزراء والصحفيين المسخرين. ولقد سبق للجمعية أن واجهت حملات عدوانية كثيرة “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.