العمل الأمازيغي وتعدد آليات الإشتغال قوة أم ضعف؟

وكيم الزياني

في البداية يجب أن نذكر ونأكد على أن الحركة الأمازيغية تتحدد في  ” مجموعة من الإطارات الجمعوية المدنية والسياسية والطلابية وغيرها من الفعاليات التي تعمل من أجل الدفاع عن الأمازيغية من خلال وعيها العصري، سواء كان ذلك بشكل فردي أو جماعي، مباشر أو غير مباشر وبخطاب لا يتماها مع المقاربات الرسمية للأمازيغية وخارج عن أي قالب إيديولوجي يهدف إلى تكريس مزيد من الإستلاب الفكري والهوياتي للإنسان الأمازيغي وسلب حقوق الأمازيغية لغة وثقافة وإنسانا من خلال سياسات الميز والإقصاء”.

إذن هي كل من يعمل بهذه الأرضية الفكرية التي بلورها مخاض بروز العمل الأمازيغي بالمغرب خاصة وشمال أفريقيا عامة وبدايته تشكله – الوعي الأمازيغي – وتطوره مولدا خطاب فكري  تصحيحي يهدف إللى إعادة الإعتبار للشخصية الأمازيغية المهدورة فوق هذه الأرض التي تسمى ب “تامزغا” في أدبيات الحركة الأمازيغية.

من خلال ما سبق، يتأكد أن الحركة الأمازيغية تعرف تعدد التيارات والتنظيمات والإطارات، كما تعرف تعدد الفعاليات التي تشتغل كل واحدة على حدة حسب موقعها الخاص صانعة ذات التكامل والشمولية للقضية، رغم أن الإشتغال مثلا من داخل إطار جمعوي مدني يختلف عن الإشتغال من داخل حركة سياسية عرفية أو تنظيم سياسي قانوني، والإشتغال من داخل إطار نقابي ذات أفق إصلاحي محدود يختلف هو الآخر عن العمل من داخل منظمة حقوقية… فالمواقع تختلف والآليات تتعدد والأفكار تتنوع رغم تقاطع الأهداف التي تكون غالبا كلها تصب في صالح القضية الأمازيغية والدفاع عنها، بالرغم من أن تحقيق ذات الأهداف المشتركة نفسها تحكمها طبيعة الآليات التي تتخذ من أي تنظيم أمازيغي – ذا مرجعية أمازيغية – لمقاربة موضوع (القضية الأمازيغية في شموليتها) والتي – الأهداف – غالبا ما تسطر وفق عمل إستراتيجي يسعى إلى تحقيق الممكن منها بدل المستحيل بتعبير الأستاذ أحمد عصيد، أهداف تتوزع بين المدى القريب، والمتوسط وصولا إلى البعيد.

من خلال تجربي المتواضعة داخل هذه الحركة بالجامعة وخارجها، يمكن لي أن أقول أن  مشكل الحركة الأمازيغية خاصة وما وصلت إليه القضية الأمازيغية عامة ساهم فيه أبناء الحركة أنفسهم، ففي الوقت الذي كان من أجدر أن يجعلوا من الحركة قوة تنظيمية سياسية فاعلة ذات صوت مسموع لدا صانعي القرار السياسي في المغرب، حولوها إلى  قوة مفعول بها.

كيف ذلك؟ بسبب غياب فهم سياسي  عميق بجوهر القضية لدا الفاعلين الأمازيغيين، وعدم وعيهم بما سيطرحه ذلك من تباعات سلبية عن مستقبل القضية الأمازيغية على مستوى العمل التنظيمي والسياسي المشترك. حيث حولت ممارسات خلافية بين الاشخاص مثلا، أو حتى بين تنظيمات إلى مجال للصراع والتصادم بطرق غير نضالية ولا أخلاقية أدى ذلك إلى صنع كثير من الشروخ والصداع في سجد الحركة الأمازيغية ضانون في ذلك أنهم يقدمون شيء للأمازيغية، جاهلين أنهم بذلك يمنحون خدمات لأعداء القضية الأمازيغية من حيث لا يدرون.

تحويل أمور إختلافية بين الفاعلين الامازيغيين الى مجال خلاف وتصادم وتخوين وتهجم هو مرض العصر الذي يمكن أن نسمي به وضع النضال الأمازيغي بالمغرب، المرض الذي ينخر جسد البيت الداخلي للحركة الأمازيغية، لم ولن تستفيد  منه الحركة إلى مزيد من الهدر والنضالي وقتل المبادرات وضياع حقوق الأمازيغية على أكثر من صعيد ومستوى، وهذا راجع بالأساس إلى القراءة القاصرة التي تنظر إلى تعدد مقاربات النضال الأمازيغي وإختلافها نظرة خلاف وضعف، وليس نظرة قوة وإنتصار.

كتب الكثير عن الهدر النضالي الأمازيغي ونظمت على إثره عدة  ندوات ولقاءات في جل مناطق المغرب للتباحث في المشكل، فرغم إختلاف القراءات التي يقدمها الفاعلون والفاعلات الأمازيغيين لهذا الداء، يكاد يتفق أغلبهم على إرجاع أصل الداء إلى ما هو ذاتي أكثر مما يتعلق بالموضوع، داعين في ذلك إلى تجاوز الأمر عن طريق الوحدة والتكتل بين كل مكونات الحركة الأمازيغية بهدف مواصلة الدفاع عن قضيتهم المصيرية التي تتراجع مكتسباتها الذاتية والموضوعية يوما بعد يوم، تارة بتعنت تجاهل  “الدولة” لحقوق ومطالب امازيغن بالمغرب، وتارة أخرى بخلق كثير من التصادم بين أبناء الحركة عند ظهور أي مبادرة جديدة إلى الساحة.

وعندما نتحدث عن الهدر النضالي نقيسه ضمنيا بمدى فعالية الممارسة النضالية عن إمازيغن أو الحركة الأمازيغية بتعبير أدق وأصح، وبالمقارنة ذات الفعالية مع التضحيات الكثيرة التي قدما “الفاعل الأمازيغي” في نضاله المستميت لنزع الإعتراف واحقاق الحقوق السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية للشعب الأمازيغي… تتعلق بالمتابعات القضائية للفاعلين بتهم مفبركة ذات خلفيات سياسية، وإعتقالهم ومحاكماتهم بعشرات السنين كما حدث مع أعطوش وأساي وغيرهم، ليصل الأمر إلى إغتيالهم بسبب أفكارهم كما حدث مع شهيد القضية عمر خالق بجامعة قاضي عياض بمراكس.. الهدر النضالي هو أن يقدم إمازيغن كل هذه التضحيات وفي الأخير بسبب “غبائهم” لم يسثمروا ذلك لصالحهم ولصالح قضيتهم.

أتدرون لماذا؟ لأن بكل بساطة لم يكن امازيغن برغماتيين تجاه قضيتهم، كانوا يزروع الأشواك لذلك لم يحصدوا الورود، كانوا يزروع الشكوك وفقدان الثقة بينهم لذلك حصدوا الهدر النضالي والتشتت والتخوين بدل الوحدة والتكتل لخدمة الأمازيغية في شموليتها.

ما لم يستطيع أن يعيه إمازيغن اليوم – لا أعمم – هو أنهم يواجهون جهاز أيديولوجي ذكي، وليس مخزنا تقليديا محض، جهاز ذات أنساق سياسية وثقافية بنيوية يتبدل ويتجدد ويتلون بما تقتضيه كل مرحلة على حدة ومن أجل ضمان الاستمرارية والحياة لنفسه. جهاز يتخذ من ثابت “العروبة والإسلام” سندا، ومن “ديمقراطية الواجهة” شعارا لتلميع صورته أمام المنظم الدولي، ديمقراطية الواجهة التي تتغنى بقبول التعدد والتنوع والإختلاف وإحترام حقوق الإنسان، في حين تجدها عمليا تكرس مزيد من شرعنة الميز والإقصاء تجاه حقوق الأمازيغية وهذا باعتراف تقارير منظمات حقوقية دولية ووطنية اصدرت توصيات لدا الدولة المغربية داعية إلى تنفيذها واحترامها، أين إمازيغن منها؟ سؤال عالق إلى حين…

لذلك يجب أن يعي امازيغن اليوم والآن، أن الأنساق الإيديولوجية مثل هذه لا يمكن أن تهدم أو تغير من خلال آلية واحدة في النضال أو بفعل خطاب فكري آحادي واحد، أو قراءة وزاوية نظر واحدة، بل على عكس من ذلك هدم ذات الأنساق وخلخلتها وتغييرها يتطلب تعدد آليات الإشتغال عند إمازيغن وإقتحامهم كل مجالات تواجد سياسة وثقافة إيديولوجية مخزنية بهدف دفعها إلى تصحيح نظرتها تجاه حقوق الأمازيغية.

إن تحقيق شمولية القضية الأمازيغية لا يمكن أن تتم إلى من خلال خلق تكامل في الممارسة بين كل التيارات والتنظيمات الأمازيغية وإحرام عمل كل واحد من موقعه وبالآليات التي يقتنع بها أصحابها ويرون فيها الطريق الأنجع لتحقيق ذات الممكن في النضال الأمازيغي بدل المستحيل. وفي ذلك، فليتنافس المتنافسين، ولتترك لغة الأستاذية في الأحكام الجاهزة التي نخرت جسد الحركة الأمازيغية بكثرة التخوين والتهجم جانبا، وندع التاريخ بين الفاعلين حكما لا يخطأ في تدوين حقائق نضالات الشعوب، ونشق طريق العمل الجاد والمسؤول من أجل قضية أكبر منا، ما زالت تنتظر من الكثير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.