العزيز و بنعمرو يدافعون عن الكاتب الوطني ل “حشدت” ومنيب متشبثة بقرار طرده

علمت” أنوال بريس “من مصادر مقربة من “عبد السلام العزيز”الأمين العام لحزب “المؤتمر الوطني الإتحادي و المنسق الوطني لفيدرالية اليسار الديمقراطي، إن الأخير يدافع باستماتة عن الكاتب الوطني لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية “محمد أشرف المسياح”، ويرفض بشدة قرار المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد القاضي بطرد الكاتب الوطني لشبيبته، بدعوى خدمة أجندة حزب الأصالة و المعاصرة.

وأكدت نفس المصادر ل”أنوال بريس”، أن العزيز جعل من هذا الملف نقطة هامة في نقاش الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار الديمقراطي، المكونة من “حزب المؤتمر الوطني الإتحادي-حزب الطليعة الديمقراطي الإشتراكي-الحزب الإشتراكي الموحد”.

ونقلا عن المصدر نفسه، فقد اعتبر زعيم فيدرالية اليسار، أن حشدت تنظيم قوي، لا يمكن ان يتم التعامل معه بهذه الطريقة، مضيفا أن ردة فعل قيادة هذه الشبيبة الرافضة لدعم فيدرالية اليسار حسب نفس المصادر، سوف تخلق متاعب كثيرة في الإنتخابات المحلية المقبلة، خصوصا و ان شبيبة منيب لم تعلن رسميا على دعم قرار فيدرالية اليسار القاضي بمشاركة في الإنتخابات المقبلة.

من جهتها، أكدت مصادر موثوقة، إن النقيب”عبد الرحمان بنعمرو” دعا قيادة الإشتراكي الموحد للتريث،  وعدم التسرع في إتخاد القرار القاضي بطرد الكاتب الوطني لشبيبة الحزب الإشتراكي الموحد، خصوصا أن الأخير الوحيد الذي امتثل لتعميم حزب الشمعة القاضي بإستقالة من نقابة الكونفدرالية العامة للشغل، تضيف ذات المصادر.
و في سياق متصل، أكدت مصادر مقربة من المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد، إن قيادة الحزب عازمة كل العزم على طرد المسياح من الحزب، ولن تتوانى و لو للحظة حتى يطرد أيضا من شبيبة الحزب الإشتراكي الموحد، في الوقت الذي يبدوا فيه أن الأغلبية من داخل المكتب الوطني و اللجنة المركزية لحشدت متشبثة بكاتبها الوطني و متشبة أيضا بالكتابة الوطنية حسب بلاغ صادر عن نفس المنظمة في وقت سابق، نشر على “أنوال بريس”.

و جدير بالذكر أن الحزب الإشتراكي الموحد يعيش حالة من الإحتقان التنظيمي، خصوصا بعد تأسيس العديد من أعضائه نقابة “الكونفدرالية العاملة للشغل”، الأمر الذي دفع بقيادة الحزب إلى اصدر تعميم يدعو مناضليه الى الإستقالة من هاته النقابة المشبوهة حسب تعميم صادر عن المكتب السياسي للحزب توصلت “أنوال بريس” بنسخة منه.

هذا، وقد نشرت” انوال بريس” في مقالة سابقة خبر تدخل” الأموي” الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بالضغط  على قيادة الحزب الإشتراكي الموحد، من أجل اتخاد قرارات صارمة تجاه كل من التحق و ساهم في تأسيس نقابة كميرة، والا سوف يتم فسخ التعاقد الذي يجمع الأحزاب الثلاثة السالفة الذكر في ما يسمى فيدرالية اليسار.

و تجدر الإشارة أن الحزب الإشتراكي الموحد أصدر قرار طرد سبعة من أعضائه، بينهم نائب الكاتب الوطني لحشدت “محمد الراضي”، وتجميد عضوية “نور الدين جرير”عضو المجلس الوطني مع منحه 15 يوما اخرى حسب تصريح الأمينة العامة للحزب “نبيلة منيب”، لإحدى المواقع الإلكترونية من أجل الإمتثال لقرارات الحزب، هذا في الوقت التي اكد فيه بعض الأعضاء المكتب السياسي لحزب الشمعة، أن بعض الأعضاء الحزب و منهم من يتحمل المسؤولية في المجلس الوطني، قد ألتحقوا بشكل رسمي في الآونة الأخيرة بحزب الاصالة والمعاصرة.

أساتذة متدربون يحتجون ب” كوميرا “ على عدم صرف مستحقاتهم ويُهددون بالتصعيد

اتحاد طنجة يتطلع لنقاط وداد تمارة للاقتراب من تحقيق الصعود