العدل والإحسان تندد بالاعتداء الإجرامي على صحفيي “شارلي إيبدو”

قيادات جماعة العدل والإحسان

نددت جماعة العدل والإحسان بالهجوم الإجرامي الذي تعرضت له هيئة تحرير المجلة الفرنسية الساخرة “شارلي إيبدو” واعتبرت أن هذا “الهجوم الإجرامي الشنيع الذي لا يمكن أن يقبل به إنسان عاقل أو يجد له أي مسوغ ديني أو سياسي أو غيره”

وقال بيان صادر عن الأمانة العامة للدائرة السياسية أنها “تلقت بأسى عميق وصدمة كبيرة نبأ الاعتداء الإجرامي الذي استهدف صحافيين وعاملين بمجلة شارلي إيبدو صبيحة الأربعاء 7 يناير 2015”.

كما تقدمت الجماعة بتعازيها الحارة لعائلات الضحايا والمصابين ولكل الشعب الفرنسي، بمختلف مكوناته، وثمنت بالمناسبة الخطابات لحكيمة والمتزنة لقطاع عريض من الفرنسيين وغيرهم التي تهدف إلى وضع هذه الأحداث المعزولة في سياقها تفاديا لما يمكن أن يؤجج العنف والعنف المضاد.

ودعت من أسمتهم  بالعقلاء  إلى بذل مزيد من الجهود التنويرية لمواجهة كل موجات التطرف والعنصرية والعمل على نشر ثقافة التسامح والاعتدال والتعاون لما فيه خدمة اﻹنسان.

وفي إشارة واضحة من الجماعة لمسألة التعايش ختمت بيانها بالآية الكريمة :” يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا” صدق الله العظيم.

تعليق 1
  1. iNyAs يقول

    على مادا استند البيان في التنديد هل على حرية التعبير وبالتالي الدفع بها الى اقصى الحدود وقبول الجماعة بنشر كاريكاتور ساخر بالنبي محمد اوالقصد بالتنديد التشويه الدي لحق الاسلام فقط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.