العثماني يراهن على زيارته لطنجة من أجل الدفع بالمشاريع المتعثرة وحل سوء التفاهم

اعتبر رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أن حضوره اليوم 19 ابريل 2019 لمدينة طنجة رفقة وفد وزاري موسع، يأتي ضمن سلسلة الزيارات للجهات، الهدف منها هو خلق حوار مع المنتخبين الجهويين. وبعدما اكد سعد الدين العثماني على أهمية طنجة والجهة المجالي، وأهمية المشاريع المستثمرة بطنجة ، مشيرا للمناطق الصناعية الثلاث، والميناء المتوسطي..، بحيث تبقى قاطرة للاقتصاد الوطني.
لكن من جهة أخرى يقول العثماني تعرف الجهة تحديات، وتحتاج لمعالجة، يبقى على رأسها الفوارق المجالية والاجتماعية بالجهة، وضعف التنمية الاجتماعية. كما ستقف هذه الزيارة على المشاريع، والوقوف على التحديات التي تعرفها بعض المشاريع المتعثرة، والبحث عن آليات التدخل مع السلطات الولائية والهيئات المنتخبة لدفع هذه المشاريع. هذه الزيارة يقول سعد الدين العثماني بالإضافة لهذه الرهانات المذكورة، يمكن ان تساهم في حل سوء التفاهم، عبر التواصل المباشر على مائدة الغذاء، وخلق تواصل افضل، في تلميح لسوء التفاهم بين عمدة طنجة البشير العبدلاوي، والوالي اليعقوبي.
وذكر رئيس الحكومة على أن هذه الزيارة وسبقتها زيارة لبني ملال تدخل ضمن مشروع إنزال الجهوية المتقدمة، وذالك عبر إنزال مشاريع القوانين، وخلق المجالس والإدارات الجهوية. وأشار رئيس الحكومة بشكل مقتضب لمشروع منارة المتوسط، الذي عرف تعثر في وقت سابق، لكن تم تجاوز ما عرفه مشروع منارة المتوسط، وتعرف أوراشه المفتوحة مسارها الصحيح، وعند نهاية 2019 قد تكون أغلب المشاريع مكتملة الإنجاز يقول رئيس الحكومة.
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.