اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

3 تعليقات

  1. abdelaziz laassiri

    قد تستطيع حرز الطفولة وربطها بالسياق الجمعوي لكنك لن تستطيع منعها عن سياق الأبوين وهم مهد التربية الأولى .. ألم تسمع بأن إبن البط عوام .. والولد سر أبيه .. : ” كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه”

  2. عبد الله الطنجاوي

    والد الطفل اسامة رفقة مقاتلين بسوريا
    ياسين الشعرة الأخ الأكبر لأسامة

    ثم التساؤل:
    السؤال الذي يؤرق بال المتتبعين، كيف وصل هذا الطفل البريء إلى هذا المكان المشتعل بدون مرافق قانوني؟

    حلل وناقش.
    عجيب عجيب هذا التساؤل، وكأن الأب والأخ الأكبر لا يمثلان شيئا لهذا الطفل، عجيب عجيب

  3. مسلمة عربية

    طفل في اعينكم

    -أسامة بن زيد 16 سنة وقيل في 18

    قاد جيش المسلمين في وجود كبار الصحابة كأبي بكر وعمر بن الخطاب ليواجه
    أعظم جيوش الأرض حينها

    -محمد القاسم 17 سنة
    فتح بلاد السِند وكان من كبار القادة العسكريين في عصره

    -سعد بن أبي وقاص 17 سنة
    أول من رمى بسهم في سبيل الله وكان من الستة أصحاب الشورى وكان الرسول
    صل الله عليه وسلم
    يشير إليه قائلا ” هذا خالي فليرني كل امرؤ خاله”

    -الأرقم بن أبي الأرقم 16 سنة

    جعل بيه مقراً لرسول الله صل الله عليه وسلم للدعوة في أول
    البعثة وقت استضعاف المسلمين وغلبة الكفار

    طلحه بن عبيد الله 16 سنة

    أكرم العرب في الإسلام وفي أُحد بايع رسول الله صل الله عليه وسلم على الموت
    وحماه من الكفار واتقى عنه النبل بيده حتى شُلت أُصيُعُه ووقاه بنفسه

    الزُبير بن العوام 15 سنة

    أول من سل سيفه لله في الإسلام وهو حواري النبي
    صل الله عليه وسلم

    -عمرو بن كلثوم 15 سنة

    ساد قبيلة تَغلُب وقد قيل عنها ” لولا نزول الإسلام لأكل بنو تَغلُب الناس”

    -معاذ بن عمروبن الجموح 13 سنة
    معوذ بن عفراء 14 سنة

    قتلا أبا جهل في غزوة بدر وكان قائداً للمشركين حينها

    -زيد بن ثابت 13 سنة

    أصبح كاتب الوحي وتعلم السريانية في 17 ليلة وأصبح ترجمان الرسول صل الله عليه وسلم
    حفظ القرآن وأتقنه وكان مسئولا عن جمعه وكتابته في مصحف واحد بين دفتين بعد أن كان
    متفرقا بين الصحابة وذلك في خلافة أبي بكر وخلافة عثمان رضي الله عنهما

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017