الطفلة “إسراء” تنجو بأعجوبة من حادثة سير وعامل الحسيمة يزورها في المستشفى

 

أفاد والد الطفلة “إسراء” التي نجت بأعجوبة من حادثة سير خطيرة بإمزورن في تصريح ل”أنوال بريس” أن ابنته لاتزال في حاجة إلى عناية طبية دقيقة حيث ترقد بمستشفى محمد الخامس بالحسيمة، وقال أنها فاقت من غيبوبتها ولكنها تجد صعوبة في النطق وتعاني من آلام على مستوى الرئة ولم تتعرض لأي كسر في أطرافها.
وأضاف والد الطفلة في حديثه للجريدة أن عامل الحسيمة “فريد شوراق” زار ابنته بالجناح الذي ترقد فيه بالمستشفى زوال اليوم السبت للوقوف على حالتها الصحية، إذ وعدهم بمتابعة ملفها، كما أعطى تعليماته للطاقم الطبي قصد إعداد تقرير طبي مفصل وتشخيص حالة الضحية بدقة ومتابعة علاجها.
وكانت الطفلة “إسراء الصلحيوي” (6 سنوات) قد نجت بأعجوبة من حادثة سير خطيرة تعرضت لها زوال الخميس 07 مارس مباشرة بعد خروجها من المؤسسة التعليمية الخاصة التي تتابع فيها دراستها بالمستوى التمهيدي الثاني الواقعة بإمزورن على الطريق المؤدي لتماسينت.
وحسب مقطع الفيديو الذي يوثق للحادث وتداول بشكل كبير على مواقع التواصل الإجتماعي تسبب فيه سائق سيارة خفيفة كان يسير بسرعة جنونية أمام المؤسسة وضربها وهي على ممر الراجلين كانت تقطع الطريق برفقة صديقتها التي نجت من الإصطدام.
وحسب مقطع الفيديو دائما يلاحظ غياب أي تشوير طرقي مناسب للمكان، كالعلامة الخاصة بخروج التلاميذ أو حواجز لتخفيف السرعة، وهي مسؤولية التقصير تتحملها الجماعة، لأن من إختصاصها تنظيم السير والجولان حسب القانون.
خاصة وأن إدارة المؤسسة سبق لها أن راسلت رئيس جماعة إمزورن قصد التدخل لوضع علامات الإشارة وحواجز لتخفيف السرعة، بعد تكرار وقوع حوادث سير أمام المؤسسة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.