الصحة النفسية مبادئ أولية

نقدم لقرائنا من خلال نافذة “غرفة الصحة النفسية” معطيات ومعلومات تتعلق بالصحة النفسية والتربوية وكل ما له علاقة بهذا المجال الذي ما زال يُعتبر في باب المسكوت عنه في مجتمعاتنا، اذ نقبل أن نتحدث عن امراضنا العضوية، ونقبل ان نزور الطبيب للكشف عنها، لكننا في المقابل يتملكنا تردد كبير للكشف عن صحتنا النفسية والبحث في أمراضنا، رغم أنه يُفترض أن نكون على اقتناع أن شخصية الانسان مركبة فيها ما هو عضوي جسدي وفيه ما هو نفسي غير عضوي…

نتمنى ان تكون هذه النافذة اضافة لفهم ميكانيزمات الصحة النفسية للمواطن وتأثيرها على أدائه الانساني والحياتي. سيشرف على النافذة الاستاذ عبد الكريم أكروح، حاصل على الاجازة في علم النفس من جامعة الرباط، حاصل على دبلوم من المدرسة العليا بلاهاي تخصص” العلوم النفسية والبيداغوجيا” وله تجربة العمل في الميدان تمتد لأزيد من عشر سنوات كمساعد نفساني ومرشد بيداغوجي بهولندا ..

الحلقة الأولى

تطور الاهتمام بالصحة النفسية قديماً بالعودة إلي ما قبل الميلاد بقرون عديدة، وقد كان ينظر إلي الاضطرابات النفسية باعتبار مصدرها شيطاني، وكان يسود الاعتقاد بأن هؤلاء تلبسهم روح شريرة. وكانت الفكرة السائدة عند القدماء المصريين أن الأمراض تنشأ من غضب الإلهة أو بسبب تقمص أرواح الموتي لجسد المريض وامتلاكه .

وكان اليونانيون القدماء يرون أن المرض العقلي من عمل الشياطين إلي أنهم صنفوها إلي طيبة وأخري شريرة، وعاملوا الناس وفقاً لها. وكان العرب في الجاهلية يعتقدون في الجن ويخافونها.

حديثاً مرت الصحة النفسية بمراحل: مرحلة الإصلاح والتنوير، مرحلة الاكتشافات العلمية والطبية، مرحلة حركة الرعاية الصحية والعقلية، مرحلة علم الصحة النفسية.

تعريف الصحة النفسية:

ظهرت تعاريف متعددة للصحة النفسية تختلف باختلاف الاطر النظرية لمن وضع تلك التعاريف وطورها، ومنها التعريف الذي طوره العاملون في مجال الطب النفسي والعقلي قائلا:
– 1. ان الصحة النفسية هي خلو الفرد من اعراض المرض النفسي والعقلي. وهذا التعريف محدود واحادي الجانب .
2. اماالتعريف الذي وضعته المنظمة العالمية للصحة النفسية فهو: ان الصحة النفسية تعني حالة من الاكتمال الجسمي والنفسي والاجتماعي.
3. وهناك تعريف اخر شامل وهو ان الصحة النفسية هي تلك الحالة النفسية التي تتسم بالثبات النسبي التي يكون فيها الفرد متمتعآ بالتكيف مع النفس والبيئة ومتسمآ بالاتزان الانفعالي وشاعرآ بالسعادة والرضا والقدرة على تحقيق ذاته وسموها ووضع مستوى من الطموح يتفق مع امكاناته وقدراته الحقيقية والمدركة ذاتيآ.

ما معنى الصحة النفسية وما دورها ؟

الصحة النفسية ليست مجرد غياب المرض، وإنما هي حالة إيجابية من الثقة بالقدرات الذاتية على التكيف مع متغيرات الحياة وعلى إقامة علاقات سوية مع الأسرة، المدرسة، المجتمع والعمل.

الصحة النفسية تعتني بالجوانب السلوكية والعاطفية للحياة اليومية والعلاقات التي تقوم بين الأفراد والمجتمع، والتي تؤثر سلبا أو إيجابا في نوعية الحياة، كما وترتبط ارتباطا مباشرا بنشوء الأسرة القوية والقادرة على تربية أطفالا سعداء و مكتملي الشخصية.

تستهدف الصحة النفسية أيضا إقامة المجتمع الذي تُحترم فيه القدرات الشخصية لكل فرد من أفراده، ويُقابل ما يقدمه الفرد للآخرين فيه من دعم ومساعدة بالتقدير والعرفان، كما إنها تقتضي قيام التفاهم المتبادل فيما بينهم مقرونا باحترام رأي الطرف الآخر.

* مساعد نفساني ومرشد بيداغوجي بطنجة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.