الشناوي: بنكيران تلميذ نجيب للمؤسسات المالية وينفذ تعليمات ″كريستن لاغارد″ بإخلاص

قال مصطفى الشناوي القيادي بالكنفدرالية الديمقراطية للشغل أن بنكيران اختار الإنصياع إلى تعليمات المؤسسات المالية الدولية، التي تستهدف فقط الحفاظ على التوازنات الماكرو اقتصادية مهما كان الثمن، وممارسة سياسة تقشف مقنعة في جميع المجالات المالية والخدماتية والإجتماعية.

وقال الشناوي في حديث مع يومية ″الصباح″ أن بنكيران يمثل التلميذ النجيب لصندوق النقد الدولي ، إذ أصبح ينفذ تعليمات كريستن لاغارد وفريقها بإخلاص  والقاضية بضرورة الحفاظ على التوازنات المالية المرتفعة وتقليص كتلة الأجور .

وأكد القيادي الكنفدرالي أن المشكل ليس في ارتفاع كتلة الأجور كما تدعي الحكومة ، بل في ضعف الناتج الداخلي الخام ، والذي يحتاج إلى رفع وتيرة النمو ، لأن عدد الموظفين مقارنة مع نسبة التأطير يبقى أقل من البلدان ذات الأوضاع المماثلة للمغرب.

وأكد الشناوي أن بنكيران عاد إلى مائدة الحوار الإجتماعي تحت الضغط وهو لا يريد أن يقدم أي شيء للنقابات ولا للشغيلة حفاظا على ثقة مؤسسة صندوق النقد الدولي ووعودها بشأن ضمان خط الإئتمان موضحا أن مقترحاته بشأن إصلاح التقاعد لا تخرج عن توجيهات المؤسسات المالية ذاتها، والتي تحمل الشغيلة أكثر من 70 °/° من كلفة الإصلاح، في سابقة لم تعرفها البلدان التي قامت بإصلاح أنظمة تقاعدها، إذ لم تعرف أي دولة المساس بمعاشات موظفيها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.