الشبية العاملة المغربية تندد بقمع الأساتذة المتدربين وتدعو إلى الإلغاء الفوري للمرسومين

 

أدانت الشبيبة العاملة المغربية المرتبطة بالمركزية النقابية الإتحاد المغربي للشغل التدخل العنيف في حق الأساتذة المتدربين بعدد من المراكز الجهوية للتكوين  أول أمس الخميس 03 نونبر.

وجاء في “بيان تنديدي” للشبيبة العاملة توصلنا بنسخة منه أنها “تتابع  بكل تنديد وأسف التدخل القمعي الذي تعرض له الأساتذة المتدربون يوم الخميس 03 دجنبر 2015 بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بكل من طنجة والقنيطرة وتازة،” وكذا “الحصار الأمني المفروض على المراكز الجهوية الأخرى التي عرفت تنفيذ المسيرات الاحتجاجية المحلية الموحدة زمانيا في إطار البرنامج النضالي التصعيدي” الذي أقرته التنسيقية الوطنية للأساتذة”.

وعبرت الشبيبة العاملة المغربية عن تضامنها “الكامل واللامشروط” مع نضالات الأساتذة المتدربين في سبيل إقرار مطلبهم العادل والمشروع في إلغاء المرسومين المشؤومين : 2.15.588 الذي يفصل التكوين عن التوظيف، و 2.15.589 الذي يخفض منحة التكوين من 2450 درهم إلى 1200 درهم.

وطالبت ذات الهيئة الشبيبية بفتح تحقيق  عاجل ومستقل في “الاعتداء القمعي” الذي تعرض له الأساتذة المتدربون ومحاسبة كافة المسؤولين عن هذا التدخل القمعي الذي يكشف المنحى التراجعي للحريات الديمقراطية والنقابية.

  • ودعت الحكومة إلى تغليب الحكمة بدل الهاجس الأمني في التعاطي مع النضالات العادلة والمشروعة للأساتذة المتدربين، وذلك عبر الإلغاء الفوري للمرسومين المشؤومين.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.