الشاب الذي سالت دماءه بالحسيمة خرج الليلة مرفوع على الأكتاف لترديد الشعارات

بعد التدخل العنيف في حق المحتجين قبل مغرب الخميس بالحسيمة والذي أسفر عن إصابات واعتقالات راجت بمواقع التواصل الإجتماعي وبعض المواقع الإخبارية صورة لشباب وهو مضرج في الدماء نتيجة التدخل العنيف، حيث نقل إلى المستشفى لتضميد جراحه، ومباشرة بعد صلاة التراويح خرج المئات من الساكنة إلى شارع الخميسات بحي سيدي عابد وسط إنزال أمني كبير، والمثير للإنتباه حسب العديد من النشطاء أن نفس الشاب الذي تعرض للتعنيف رفع على الأكتاف وسط الوقفة لترديد الشعارات بعد أن وضع ضمادة على جرحه في الرأس في صورة معبرة اعتبرها رواد مواقع التواصل الإجتماعية رسالة التشبث بالحراك وبمطالبه الإجتماعية ضدا على خيار المقاربة الأمنية.

يذكر أن ليلة الخميس/الجمعة عرفت عودة قوية للإحتجاجات بالحسيمة وإمزورن والعديد من البلدات المجاورة في اليوم الثاني عشر من الإحتجاجات .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.