السياسة بين “صنع الرائب” و”صناعة العجائب”

يُقال في الأثر : شر البلية ما يضحك.

أي قد يكون الأمر الجلل ،أوالخطب المُريع ، باعثا على الضحك..

فهل دائما يستطيع من “وصلت له للعظم” أن يضحك ؟ هل يكون الألم محفزا على الضحك رغم التناقض بين الأمرين..؟

ربما ..

لكن شاعرا عربيا فصل بينهما فصلا ..وقال بفصاحة :

لا تحسبوا رقصي بينكم طربا **** فالطير يرقص مذبوحا من الألم

فالألم ألم ..والرقص رقص.. والمغاربة اليوم يتألمون …ولا يرقصون ..وليس بهم رغبة في رقص بطعم الألم.

وإنما ينخدع من يرى من الأمور ظاهرها فقط ..وتلك هي الحكاية …

قال “سياسي” مغربي بفضاحة أو بفضائحية( من الفضيحة وقلة الخجل وليس الفضح أي الكشف):

أيها الناس ..إني لكم ناصح “حليبي” : إذا كان ثمن ياغورت غاليا ( وكان يقصد منتوجا باسمه وماركة بعينها) لا تقربوه بعد اليوم..ألم تعودوا قادرين على صنع “الرائب” كما كان يفعل آباؤكم وأجدادكم وجداتكم وأولو العزم من “الرّوَابة” من قبلُ في الزمن القديم ؟

فاستجابوا له ولو بعد حين ..

لم يشتروا حليب (نُوناد ) بالفرنسية أو حليب “Daoudine” باللغة العربية أو بالإنجليزية أيضا ..وتركوه يصبح (رائبا) ..أي صنعوا (الرائب) كما قال لهم عاشق الرائب ..وهنا وقع أمر لم يكن في الحسبان..

بعد سُبات طويل، وبعدما ألف الناسُ مذاق الرائب الطبيعي، خرج عليهم صاحب الدعوة الأولى، وهو في مخيال البعض زعيم أقواله أبدا “لا تروب” ( وهو الأصح في لغة المقاطعين أي لا تتحول إلى رائب يضايق نوناد ويزعج داوودين ..أنظر الترجمة أعلاه) أو لا تَريب (وهو من الكلام غير الفصيح في العامية المغربية ، أي لا تتهدم. أما في اللغة العربية أي بضم التاء فصحيح ..فأقوال زعيم “Daoudine” كلها تُريب أي تخلق ريبة ..وشكا ..وبلبلة ..وغثيانا حين تكون كثيرة وشديدة الحموضة..)..

وفي رأي عموم المواطنين هو “سياسي” سرق الربيع من بين أيديهم، ودمر مستقبلهم، وجنى على المتعاقدين والمتقاعدين وعلى القاعدين لا يجدون ما ينفقون …ومنهم من لا يجد حليبا يروب ، ولا رائبا يصير لبنا …

وليس لكل الناس أبقار تنفعهم في  سنين العسرة.

يكفيهم أن في سلوك أشباه السياسيين كثيرا من الملهيات والمسليات القاصمات للظهر ولقرون البقر.

قال لهم بعد سبات :

لا تُحملوني ما لا أستطيع له حملا …لا تقاطعوا نوناد ..ولا تقاطعوا أصل نوناد الذي هو الحليب …فمن قاطع الحليب على مذهبنا فهو حتما يخيب . انتقم منه يا مُجيب ..ولا تكتب له دواء يا طبيب …ولا تغن له العيطة يا “حجيب” ….

وأضاف منوها ومشجعا ومنتقما وموجها :

من كان منكم مقاطعا فليحرص على مقاطعة محروقات خصومنا السياسيين .هذه مفهومة ورضي الله على من اتبع وصايانا بخصوصها. ولكي أكون واضحا معكم أكثر ، ولكي أشرح مُرادي وقصدي وهدفي وغايتي، عليكم أن تعلموا أن هناك فرقا كبيرا بين مغاربة من داخل جماعتنا وعلى ملتنا فلهم أجرهم -كاملا -غير منقوص. ومغاربة من جهات أخرى لا يهمنا أمرهم في شيء. وهو ما نطبقه أيضا في المقاطعة حَرفيا (حرفا ..حرفا) وحرفيا ( أي من الحرفة ..فحرفتنا الخلط والنط وصناعة الزلط=الفقر)، وقد قال بذلك شيوخ من الرميضيين والداوودين..

(ça veut dire Daoudine qui mange les BANANES à 5dh/kg ..c’est clear !)

والناطق باسمنا لا باسمهم..وحتى ذلك الخائن الذي إسمه موصول باسم بني عثمان..صفقوا على حبيبنا “أردوغان”….وغيرهم كثير.

وبناء عليه، من فقد شغله لأن المقاطعة (روبت) الحليب ، فيجب أن تفكروا في أمره وتجدوا له حلا عاجلا ..ولا تكونوا له من الظالمين . فالظلم ظلمات …حسب نظريتي الاقتصادية والاجتماعية في الإضراب والميزان..

أما أولئك الضالون الذين اختاروا أن يعملوا في محطات المحروقات ، فلا تهتموا بشأنهم. فسواء طردوهم من العملْ، أوتقطَّع بهم حبل الأملْ ، أو وافاهم الأجلْ… فهذا أمر غير جللْ …فلا خجلْ …ولا وجلْ …أنا وحدي بطلْ ..بطلْ ..

 ألم يقل حبيبنا “السامورائي” : ( إرفعوا الدعم عن بوطا غاز الآن قبل سنة 2020… لكي لا تنزل المقصلة فوق رؤوس أنصاري وأنصار بو20 ..وبو Nooooo… وبو …لا أذكرهم جميعا )

وخلاصة قولي : إن صاحب محطات المحروقات قادر أن يواجه كل المطبات …ولا يهمنا نحن إلا تلك “المحطات” التي يمكن وصفها بالمباركات ..أي تلك التي تحملنا إلى المناصب ..والريع ..والمزايا ..والعطايا ..والتكايا ..وكل الامتيازات ..تلك التي حين نصلها… نقطع الأرزاق ..ونمارس النفاق ..ونضع ربطات العنق ..فتتطاول لنا الأعناق …

اختناق …

وكان ذلك في رمضان ..والناس صيام ..

لعنوا في سرهم “الحرباء” ..

وحين قيل لهم : ذلك كائن بريء..

قالوا :

(إنا نذرنا للرحمن صوما ..فلن نسمع اليوم سياسيا “حليبيا”..)

قال رجل يحفظ عقله :

( دعوهم يمارسوا رقصة ديك مذبوح بسكينة طفل غرير ..

لقد فقدوا صلاحيتهم..)

لحسن عدنان – القنيطرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.