السلطة بإمزورن ترفع “حالة الإستثناء” عن AMDH ..تمنع وتتراجع في ظرف 24 ساعة

أنوال بريس: عبد المنعم المساوي
في تخبط لأجهزة السلطة بمدينة إمزورن تراجعت في ظرف 24 ساعة عن قرار منعها لوقفة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمناسبة الإحتجاج الوطني الذي دعت إليه الجمعية على المستوى الوطني.
باشا مدينة إمزورن وعلى عادته أصدر الإثنين 13 أكتوبر  قرارا كتابيا  توصل به رئيس فرع الجمعية بإمزورن امحمد البصيري يمنع بمقتضاه تنظيم وقفة احتجاجية للجمعية بساحة 24 فبراير المقررة يوم الأربعاء 15 أكتوبر 2014، وذلك “لأسباب أمنية” حسب قرار المنع الذي نتوفر على نسخة منه.
وفي ظرف 24 ساعة تراجع ممثل السلطة عن القرار الذي اتخذه دون توضيح أسباب التراجع بل اكتفى فقط بكتابة عبارة “يعتبر هذا القرار لاغيا” أسفل وثيقة المنع وأضاف فيها “بإمكان الجمعية تنظيم الوقفة شرط احترام القوانين الجاري بها العمل”.
تجدر الإشارة أن السلطات المحلية بإمزورن فرضت ما يشبه حظرا على جميع الوقفات والحركات الإحتداجية بالمدينة، وتستبق منظمو الإحتجاجات بمنع كتابي وفي حالة تنفيذ الأشكال الإحتجاجية يتم التعامل معها بالتعنيف وفضها بالقوة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.