السلطات تهدم “البراريك” فوق رؤوس أصحابها بالحي المحمدي والقوات العمومية تستعين بالحجارة + صور

10349228_286282751552387_6373953710487938250_n+

كاد أن يسفر التدخل الأمني اليوم بكريان سنطرال بالحي المحمدي بالدار البيضاء عن حالات انتحار وذلك عندما حاول مجموعة من المواطنين الإقدام على إحراق أجسادهم بسكب البنزين ومادة “دويلوي”.

التدخل الذي شارك فيه أزيد من 2000 رجل أمن معززين بجرافات منذ الصباح الباكر من اليوم الثلاثاء عرف مقاومة شديدة من ساكنة الحي دفاعا عن مساكنهم “البراريك” تبادل خلالها الطرفين التراشق بالحجارة، حيث استعانت القوات العمومية بأكوام من الحجارة إذ لم تطفيهم الهروات التي سلطت على فقراء الكريان بشكل “همجي” كما شارك في الهجوم باشا المنطقة وعدد من عمداء الأمن الذين تهجموا بكافة أنواع السب والشتم ولم ينجوا منها حتى الأطفال والنساء الذين كانوا يصرخون بشدة في وجه مسؤولي الأجهزة الأمنية، وحسب مصادر صحفية فقد أدى الهجوم إلى إغماءات و اعتقال عدد من أبناء الحي الذين أبدوا مقاومة شديدة لقرار السلطات.

عنصر أمني لم تكفيه الهراوة واستعان بالحجارة

10295691_286319644882031_1464128184261296500_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.