السلطات تمنع مرة اخرى الاحتفال الشعبي بذكرى معركة انوال المجيدة

كما جرت العادة خلال السنوات الاخيرة حاولت القوات العمومية منع العشرات من النشطاء الذين كانوا عازمين على تنفيذ زيارة ميدانية الى موقع معركة انوال لتخليد ذكرى هذه المعركة الخالدة. النشطاء الامازيغ و مناضلي الإطارات الحقوقية و الجمعوية بدأت تتقاطر على المكان من مختلف المدن المجاورة الحسيمة، ميضار، الدرويش و غيرها من المناطق لتخليد ذكرى معركة انوال المجيدة..

وبعد أن توافد النشطاء وتجمعوا على  شكل حلقية قرب تذكار معركة انوال على بعد أمتار من الساحة المحادية للجماعة القروية تليلت المتواجدة ببلدة انوال التاريخية، وبعد أن بدأوا في ترديد شعاراتهم و رفع لافتاتهم المطلبية نزلت القوات العمومية  التي كانت رابضة على تخوم  الجبال المحيطة بالمنطقة  الى حيث تجمع النشطاء وحاولوا تفريقهم، وبعد شد وجذب وصمود هؤلاء النشطاء انسحبت القوات العمومية فاسحة المجال للنشطاء لاستكمال شكلهم النضالي لتخليد الذكرى 95 لمعركة أنوال المجيدة.

جدير بالاشارة أن السلطات تصر كل سنة على منع أي نشاط شعبي للاحتفال بذكرى معركة انوال وتصرّ على جعل احتفال المندوبية السامية لقدماء المقاومة وأعضاء جيش التحرير هي الجهة الوحيدة التي تقيم احتفالا رسميا بالشراكة مع السلطات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.